Loading presentation...

Present Remotely

Send the link below via email or IM

Copy

Present to your audience

Start remote presentation

  • Invited audience members will follow you as you navigate and present
  • People invited to a presentation do not need a Prezi account
  • This link expires 10 minutes after you close the presentation
  • A maximum of 30 users can follow your presentation
  • Learn more about this feature in our knowledge base article

Do you really want to delete this prezi?

Neither you, nor the coeditors you shared it with will be able to recover it again.

DeleteCancel

Make your likes visible on Facebook?

Connect your Facebook account to Prezi and let your likes appear on your timeline.
You can change this under Settings & Account at any time.

No, thanks

Copy of The magical theory of relativity

The theory of relativity explains that the time and position of an event is relative to the frame of reference of an observer. This prezi simplifies the theory of relativity using beautiful visuals.
by

NADI ABDELGHANI

on 2 March 2013

Comments (0)

Please log in to add your comment.

Report abuse

Transcript of Copy of The magical theory of relativity

so did Newton. He explained this phenomenon with it was almost useless for our ancestors who looked up to the sky to understand what's really there. and then
came Einstein. he explained the same phenomenon with another theory: the general relativity (including the
special relativity) the law of universal g n o t a t i v a r i Everybody noticed at least once that apples fall from the apple tree. though this theory seemed perfect to write down physical circumstances on Earth of space and time. that gravity between masses results from their warping that gravity also effects time. this is called gravitional time dilation. this means that time flies with different 'speed' in regions of different gravitional potential. so time is an independent dimension, and with the other 3 spatial dimensions, they make up spacetime, the 4-dimensional world we live in. and the only thing that remains the same for every observer in the universe is the speed of light the theory explains... Light travels 300000 kilometres/ 186000 miles in only 1 second. Nothing can move faster. physicists discovered cosmological redshift of light. (which is an optical Doppler-effect.) they realized that stars out of our galaxy all suffer redshift, therefore they get further and further from us. light also travels in time. so if we look at the stars, we can only see the past. which states that at the very beginning, the whole universe was a single point, with extreme density and temperature, then it started to expand rapidly (like an explosion), and the expansion is still going on for at least 13 billion years. so they could model the
Big Bang theory this was the state of singularity, where the number of dimensions are infinite. There was no space and no time. with Einstein's theory,
scientists also discovered
black holes the very heavy radio stars, whose gravitational field is so strong that even light can't escape from them. that's why they are 'invisible' The theory of general relativity predicts that a sufficiently compact mass will deform spacetime to form a black hole. but what is relativity? imagine that you're in an elevator with your friend what you see is that the world around you is moving but from an other point of view, you're the ones who actually move Following this logic we can easily admit that everything is relative. except the speed of light. The speed of light is a constant. Light consists of photons, the particles whose mass is 0. this is something that never changes. Nothing can reach the speed of light that is heavier than photons. Therefore the only things which can exceed the speed of light are things with negative mass. Einstein realized that matter and energy are interrelated and made the famous formula that expresses this relationship mathematically: E = m x c 2 speed of light mass energy interesting consequences DO YOU NOW SEE THE LIGHT? imagine your friend now flying with his spaceship and yourself watching him with your binoculars exactly when he's half-way between two twin stars, suddenly the stars explode in exactly the same time as you know, the light beams from both exploding stars travel with the same speed, and you see that they reach you at exactly the same time but what he sees from the inside, is quite different. as he travels towards the 2nd star, he actually reaches the beam from the 2nd star first. 1st 2nd
From different reference frames, there can never be agreement on the simultaneity of events. so he will think that the 2nd star exploded first. who's right? Einstein tells us that both are correct, within their own frame of reference. This is a fundamental result of special relativity: so these are the miraculous rules of our universe we have all experienced the Doppler-effect: it's the phenomenon when an ambulance passes by you with its sirens turned on. The sound you hear when it approaches is different from the one when it departs.
المحاضرة النظرية العاشرة
الهندسة الوراثية
Genetic Engineering ثورة البيوتكنولوجيا

توالت العجائب خلال القرنين 20م و 21م ، و يظهر ذلك جلياً من خلال الثورة العلمية الهائلة في شتى المجالات وبخاصة في مجال هندسة المورثات، مما جعلها علامة بارزة لطموح الإنسان قد يكون الدافع لها الحاجة أو حب الإبتكار، تتمثل فيما يأتي:
1- زراعة الأعضاء البشرية:
حيث تمت أول عملية زرع قلب عام 1967م على يد الطبيب ”كريستيان برنارد“، ثم نجح آخرون في نقل أعضاء
أخرى كالكبد و البنكرياس و الرئة.
2- الإخصاب الصناعي:
حيث تمت ولادة أول طفل أنابيب في عام 1979م، ثم أنشى ”بنك الأمشاج Sperm Bank“، ثم الأرحام المؤجرة،
ثم الأم البديلة، ثم الرحم الصناعي.
3- الهندسة الوراثية:
حيث بدأت فكرة التحكم في الجهاز الوراثي في 1973م، بهدف برمجة الجنس البشري وفق تصميمات مسبقة
4- الإستنساخ:
بدأ بإستنساخ أجنة بشرية في عام 1993م على يد العالمين ”جيري هول“ و ”روبرت ستلمان“، ثم إستنسخت
النعجة ”دوللي“ في فبراير 1997م من خلية جسدية،ثم إستنسخت قردة من خلايا جنينية في مارس من عام
1997م.ثم الإستنساخ البشري على غرار النعجة ”دوللي“ الذي يفرق عنها بخطورتهً و ذلك لمساسه بالجوانب
الدينية والأخلاقية للإنسان.
5- مشروع الجينوم البشري:
أول من اثار الفكرة هو العالم ”روبرت سينهايمر“ في عام 1987م، و بداء التنفيذ في عام 1990م بعشرين فريق
عمل برئاسة الدكتور ”ويليام هيزلتاين“ و ذلك لرسم 3 أنواع من الخرائط لعدد 46 كروموسوم تحمل 100 ألف
جين، ورصد له ميزانية قدرها 3 مليار دولار، و مدة 15 عام. ما هي الهندسة الوراثية

هي إحدى الفروع التطبيقية لعلم الوراثة، و تختص بمعالجة المادة الوراثية بإستخدام تقنيات خاصة يمكن من خلالها قطع جزيئات حمض DNA في مكان محدد بدقة بالغة ، و وصلها مع قطع أخرى. (يمكن تسميتها بـ التطعيم الجيني).

إكتشافها:
في السبعينات من القرن العشرين، و بعد دراسة مستفيضة لما أعلنه العالمان ( واطسون و كريك ” 1953م“) من إكتشافهما للطريقة التي كتبت بها المعلومات الوراثية، و بالتالي تمكن العلماء من دراسة الوراثة في المعامل (في الأطباق و أنابيب الإختبار ”بطريقة كيموحيوية“) دون إنتظار للتكاثر الطبيعي للكائن حتى يعطينا هذه المعلومات من نسله المتتابع الذي يستغرق سنوات عديدة.

دور الهندسة الوراثية:
هو محاولة جمع صفة (صفات) مفيدة تؤخذ من كائن (كائنات) و تنقل إلى كائن آخر، و ذلك بعزل الجينات المسئولة عنها و إضافتها للكائن الجديد مما يكسبه وظائف جديدة لم يسبق له أن إمتلكها سابقاً (أي القدرة على إعادة برمجة الكائن بمعلومات وراثية مأخوذة من كائن آخر بطريقة مسيطر ة ). التجربة الأساس في الهندسة الوراثية

إدخال قطع الDNA الغريبة إلى البكتيريا:
في عام 1973م إستطاع كل من العالمين الأمريكيين ”Herbert Boyer“ و ”Stanly Cohen“
إجراء تجربة عدة الأساس فيما عرف بالهندسة الوراثية ، و ملخصها كالتالي:
1- إستخدام إنزيمات القطع لكسر شريط الـ DNA إلى قطع صغيرة.
2- إختيار الحامل أو الناقل ”Vector“ المناسب لنقل الجين إلى الخلية الجديدة (غالباً ما يكون الـ
Plasmid).
3- فتح بلازميد الناقل بإستخدام إنزيمات القطع ”Restriction enzymes“.
4- خلط قطع الـ DNA المراد نقله مع DNA البلازميد.
5- لحم قطع الـ DNA المراد نقله مع DNA البلازميد بإستخدام إنزيمات اللحم ”Ligases“ لإنتاج
DNA متزاوج Recombinant DNA.
6- السماح للناقل بإصابة مجموعة كبيرة من الخلايا المطلوب إدخال الـ DNA إليها (كالبكتيريا).
7- تنمى الخلايا في بيئة صناعية للكشف عن مدى نجاح التجربة.
أثارت الهندسة الوراثية جدلاً كبيراً في مختلف الأوساط خاصة فيما يتعلق بالإنسان، و كان هناك خوف من حدوث أضرار بالغة لا يمكن السيطرة عليها، و لكنها في الواقع سلاح يتوقف ضرره و نفعه على إنسانية الإنسان نفسه. ثورة البيوتكنولوجيا

توالت العجائب خلال القرنين 20م و 21م ، و يظهر ذلك جلياً من خلال الثورة العلمية الهائلة في شتى المجالات وبخاصة في مجال هندسة المورثات، مما جعلها علامة بارزة لطموح الإنسان قد يكون الدافع لها الحاجة أو حب الإبتكار، تتمثل فيما يأتي:
1- زراعة الأعضاء البشرية:
حيث تمت أول عملية زرع قلب عام 1967م على يد الطبيب ”كريستيان برنارد“، ثم نجح آخرون في نقل أعضاء
أخرى كالكبد و البنكرياس و الرئة.
2- الإخصاب الصناعي:
حيث تمت ولادة أول طفل أنابيب في عام 1979م، ثم أنشى ”بنك الأمشاج Sperm Bank“، ثم الأرحام المؤجرة،
ثم الأم البديلة، ثم الرحم الصناعي.
3- الهندسة الوراثية:
حيث بدأت فكرة التحكم في الجهاز الوراثي في 1973م، بهدف برمجة الجنس البشري وفق تصميمات مسبقة
4- الإستنساخ:
بدأ بإستنساخ أجنة بشرية في عام 1993م على يد العالمين ”جيري هول“ و ”روبرت ستلمان“، ثم إستنسخت
النعجة ”دوللي“ في فبراير 1997م من خلية جسدية،ثم إستنسخت قردة من خلايا جنينية في مارس من عام
1997م.ثم الإستنساخ البشري على غرار النعجة ”دوللي“ الذي يفرق عنها بخطورتهً و ذلك لمساسه بالجوانب
الدينية والأخلاقية للإنسان.
5- مشروع الجينوم البشري:
أول من اثار الفكرة هو العالم ”روبرت سينهايمر“ في عام 1987م، و بداء التنفيذ في عام 1990م بعشرين فريق
عمل برئاسة الدكتور ”ويليام هيزلتاين“ و ذلك لرسم 3 أنواع من الخرائط لعدد 46 كروموسوم تحمل 100 ألف
جين، ورصد له ميزانية قدرها 3 مليار دولار، و مدة 15 عام. III:في المجالات العسكرية:

* بعد ثورة إنتاج القنابل الذرية، تتسابق الدول الكبرى لإنشاء مراكز ”ابحاث النظم الجينية“ تعتمد على جمع الكائنات الدقيقة من مصانع الأسلحة و مستودعات الذخيرة (بكتريا تحلل الديناميت – بكتيريا تدمير الهيدروكربونات) ثم تنميتها في المعامل لعزل و تحليل النظم الوراثية لها و كذا للكائنات البيولوجية (الممرضة - المدمرة - عوامل مطفرة سيئة....)، بإستخدام ”نظم الحاسبات“ و إنتاج قنابل بيولوجية تحمل على الصواريخ لتفتك بالبشر دون وازع من ضمير و تحقق بذلك بعض الدول مصالحها من خلال ما يعرف بـ (حرب الجينات).

* إنتاج بكتيريا مطعمة بجينات من فيروسات ممرضة، فتتكاثر البكتيريا مكونةً أجيال ممرضة، يتم تحميلها داخ كبسولات خاصة، ثم إطلاقها في مجتمع ما فتخرج البكتيريا و تتكاثر و تغزو أجسام الكائنات الحية لتفتك بها (إحداث موت بطيء للمجتمع بأكمله).

* إنتاج حبوب قمح مطعمة بجينات ممرضة لإصابة الطاقم الوراثي البشري، أو بجينات تسمح بإكثار الآفات .

* تطوير أسلحة بيولوجية تستخدم لمهاجمة جماعات عرقية محددة، أو لمهاجمة جزء معين من جسد الإنسان.
* إنتاج أدوية ذات تأثيرات سيئة. II: في مجال الزراعة:

في عام 1982م تم إنتاج أول نبات مهجن جينياً، بتقنيات تعتمد على حذف أو إضافة مقاطع بهدف إعادة صياغة الشفرة الوراثية للخلية لإكسابها صفات لم تكن موجودة من قبل.
* إنتاج أنواع جديدة من النباتات و البذور القادرة على مضاعفة الإنتاج، و تحمل الظروف البيئية (ملوحة – جفاف – صقيع).

* تحسين صفات النبات لإكسابه مناعة ضد الأمراض و القدرة على مقاومة اللآفات للحد من إستخدام المبيدات و زيادة الإنتاج.

* تحوير النبات لينتج البلاستيك في بلاستيداته الخضراء.
* تعديل صفات الثمار لتحسين القيمة الغذائية، و تحمل ظروف النقل و التخزين.

* إنتاج مركبات الطعم و النكهة و الأصباغ من الطحالب

* ‘نتاج كائنات دقيقة يمكنها تنظيف بقع البترول، بإستخدام تطبيقات إعادة إتحاد المادة الوراثية.
من المحاصيل المعدلة وراثياً:
الذرة (40%) – فول الصويا (31%) – الكانولا (70%) – الكتان – القطن (40%) – البنجر – الباباي – الكوسة – الطماطم – البطاطس.
بعض تطبيقات الهندسة الوراثية

I : في مجال الطب:
* إنتاج الإنسولين البشري ”Humalin“ في عام 1982م و الذي كان ينتج من الأبقار و الخنازير مسبباً نوع من الحساسية لإختلاف بسيط في التركيب.
* إنتاج مركبات الإنترفيرون المستخدمة في معالجة مرضى السرطان.
*إنتاج هرمونات النمو البشري لمعالجة حالات الأقزمة الناتجة عن قلت إفرازها طبيعياً ممن الجسم.
* إنتاج عامل التجلط رقم 8 الهام لمرضى ”سيولة الدم“ و إنتاج ” إنزيم يوروكينيز“ المذيب لجلطات الدم.
* إنتاج بروتين غذائي بتنمية البكتيريا على نفايات المزارع و المصانع لتتغذى عليها.
* إنتاج الفيتامينات مثل ”B2 – B12 – C – D etc“.
* نقل جينات هرمونات النمو من سمك السلمون الرقط إلى عدد من أنواع الأسماك الأخرى.
تقييم السلامة البيولوجية:-
نظراً لأن بعض التعديلات الوراثية يكون هدفها غير نبيل، و ذلك بإحداث تغيرات قد تسبب أضرار للإنسان أو للبيئة، تم وضع نظم و لوائح دولية، تحكم نقل الجينات، يشترط فيها القيام بإختبارات ”تقييم السلامة، تراقبها ”الهيئة الأمريكية لحماية البيئة EPA“ خاصة و أن بعض العلماء و الشركات المشتغلين بالتعديل الوراثي يبالغون في دفاعهم بعدم وجود سلبيات محتملة.

إذا ثبت بالإختبارات أن المنتج المعدل وراثياً مأمون على الإنسان و البيئة، يمكن أن يستخدم مع التعريف بالمنتج لأنه من حق المستهلك، الذي قد يتضرر من أكله اللحوم و مشتقاتها، و المنتجات النباتية، أو حتى من خلال إستنشاقه للهواء أو أكله للعسل المحملين بحبوب لقاح هذه النباتات. التلاعب المسيطر عليه بالمعلومات و الصفات الوراثية

* بعد التوصل لكيفية عزل الجينات و نقلها إلى خلايا مختلفة عنها تماماً سميت هذه التقنية بـ (تقنية DNA المتزاوج Recombinant DNA)، و اصبحت نظرة اعلماء للكائنات الحية على أنها أجهزة تتصرف مأمورة من قبل مورثاتها الموجهة ببرامج محمولة على الـ DNA ، و فكروا في معالجة هذه المعلومات وفق الحاجة.

* في نهاية السبعينات من القرن 20م، أصبح مسمى الهندسة الوراثية يعني قمة التجارة حيث لمعت سماء شركات تعتمد على هذه التقنية مثل : Transgene , Genex , Biogene , Genetech , Cell Tech..

* إن هندسة الجينات سلاح ذو حدين، فكما يمكن إستخدامه في العديد من المجالات المفيدة للإنسان يمكن ‘إستخدامه لتدمير الحياة على الأرض.

* أصبح الإنسان يمتلك التقنيات المختلفة لتطويع الأطقم الوراثية في جميع الكائنات الحية (سواءً كانت نباتات أو حيوانات أو كائنات دقيقة) للجراحة الوراثية لتغيير وظائفها الطبيعية قد تستغل لأغراض دنيئة و هو ما يعرف بـ ” قرصنة الجينات“. بصمة الجينات

* تمكن العالم ”إليك جيفرس“ من جامعة لستر في بريطانيا من إكتشاف إختلافات في الشفرة الوراثية لمنطقة ”الإنترون Intron“ و ينفرد كل شخص بتركيب خاص (مثل بصمة الإصبع) بنسبة 1: 3000مليون عدا نوع نادر من التوائم المتطابقة، و تورث ”طبقاً لقوانين مندل“ للنسل بحيث يحصل الطفل على نصف هذه الإختلافات من الأم و النصف الآخر من الأب، فيتكون مزيج يجمع خصائص الوالدين. وتختلف بصمة الجينات بإختلاف الأنماط الجغرافية للجينات في شعوب العالم.

* في عام 1997م تمكن العالمان الأستراليان ”رولند فان“ و ”ماكسويل جونز“ من عزل الـ DNA من أشياء تم لمسها (مفاتيح – تليفون – كوب – عينة دم – عينة مني – شعيرات الجسم – جلد من تحت الأظافر ....) ثم عمل بصمة للجينات على فيلم أشعة كدليل جنائي في حالات قضايا إثبات البنوة - الإغتصاب – جرائم السطو – ضحايا الكوارث، بنسبة نجاح تصل إلى 96%. و شجع هذا الدول المتقدمة على حفظ بصمة لجينات المواطنين مع بصمة الإصبع لدى الجهات المختصة.
2- النقل Transduction:-
حيث يحقن الفيروس DNA الخاص به في بكتيريا ، ثم يتكاثر الفيروس في داخلها مستخدماً الـ DNA الخاص بها ، و بعد موت الخلية البكتيرية تهاجم الفيروسات الجديدة خلايا بكتيرية أخرى و تحقنها بـ DNA الخلية البكتيرية السابقة.

3- الإقتران Conjugation:-
حيث تقوم إحدى خلايا البكتيريا بإلصاق نتؤ صغير على سطح بكتيريا قريبة (عشوائياً) تم يمرر حمض DNA إليها، تحت سيطرة البلازميد و ليس الـ DNA.

* استخدمت البلازميد و الفيروسات كناقلات في الهندسة الوراثية تحت درجة من السيطرة على كل خطوات النقل.
و برزت فكرة جعل كائن بسيط ”البكتيريا“ يقوم بوظائف راقية ”وظائف الخلايا البشرية“؛ و لكن كيف يعزل الجين و ينقل؟
و الجواب:
عندما إكتشف فريق من العلماء مجموعة من الإنزيمات الموجودة في البكتيريا لحمايتها ( حيث تقوم هذه الإنزيمات بقص أي DNA غريب يدخل في البكتيريا مما يجعله عديم الفاعلية) و سميت بـ ”إنزيمات القطع Restriction enzymes or Endonucleses“ التي عرف منها نحو 300 إنزيم كل منها يقص الـ DNA في موقع محدد (في تعاقب خاص من القواعد النيتروجينية مم يجعل أطراف القواعد المقصوص في رغبة شديدة للبحث عن قواعد مكملة لتزدوج معها ولهذا تسمى ”نهايات لاصقة Sticky ends“.
كما أن إكتشاف علماء آخرين لإنزيمات أخرى لها القدرة على ربط قطعتين مكسورتين من الـ DNA و سموها ”إنزيمات لاحمه Ligases“ تستخدم للإسراع في وصل و لحم قطع DNA المطلوب لحمها.
* و هكذا، تم إمتلاك العدة اللازمة لقطع الـDNA في مواقع خاصة و من ثم إصلاحه و إعادة ربطه مع قطع أخرى غريبة (أي إعادة هندسة الDNA حسب الرغبة). تنقل الجينات في الطبيعة
يتم بـ 3 طرق هي:-
1- التحول Transformation:-
هو نوع من الإتحادات الوراثية يحدث في البكتيريا بسبب إضافة DNA غريب إلى بيءة نمو بكتيرية و هذا لا يتطلب عامل وسيط

تجربة العالم جريفث:
درس بكتيريا ذات الرئة (Diplococus pnemococus) التي لها سلالتين:
سلالة معدية مستعمراتها ملساء (يرمز لها S)، و سلالة غير معدية مستعمراتها خشنة (R).
1- حقن خلايا S في فأر فمات الفأر.
2- حقن خلايا R في فأر فلم يتأثر الفأر.
3- حقن خلايا S بعد تسخينها بالحرارة (أصبحت ميتة) فلم يتأثر الفأر.
4- سخن خلايا S و نمى معها خلايا R ، ثم حقن بها الفأر فمات الفأر.

التفسير:
فسر العلماء ”إفري ة مكلويد و مكارثي“ ما حدث بأن بعض خلايا السلالة R غير الممرضة تحولت إلى خلايا السلالة S الممرضة، و و أن DNA هو العامل المحول حيث استقبلت ”السلالة R“ DNA ”السلالة S“ فأصبحت معدية . المفاهيم الأساسية في تقنية الهندسة الوراثية

*عرفنا أن الكروموسوم مكون من شريطين ملتفين بشكل حلزوني، و كل شرط مكون من وحدات كيميائية لها ما يقابلها على الشريط الآخر (كل A تقابل T و كل C تقابل G ) و يرتبطان بروابط هيدروجينية ضعيفة.

* عند إنقسام الخلية تنفصل الكروموسومات إلى شريطين بعد فتح الحلزون المزدوج، ويصبح كل شريط كقالب ينسخ نفسه فيتكون حلزونين جديدين.

* في بعض الكائنات مثل البكتيريا يوجد جزيئ حلقي إضافي من مادة الـ DNA يسمى ”Plasmid“ يتحرك حول الكروموسوم الأساسي (مثل تحرك القمر حول الأرض)، و يحمل جينات لبعض الصفات (مقاومة البكتيريا لبعض الأدوية كالبنسلين).

* يمكن نقل جينات البلازميد إلى كائن آخر.

تعتبر البكتيريا الكائن الحي المفضل لدى علماء الهندسة الوراثية لإجراء تجاربهم و ذلك للأسباب التالية:
1- تنميتها سهلة و رخيصة.
2- تنتج جيلاً جديداً كل نصف ساعة.
3- لها سلالات متعددة بها تباين في الصفات الوراثية.
* ركز العلماء في دراستهم على سلالة (إيشيريشيا كولاي) و بخاصة السلالة ”K12“ التي تعيش في قولون الإنسان و على الجروح و النسيج المحيط بالمخ. ما هي الهندسة الوراثية

هي إحدى الفروع التطبيقية لعلم الوراثة، و تختص بمعالجة المادة الوراثية بإستخدام تقنيات خاصة يمكن من خلالها قطع جزيئات حمض DNA في مكان محدد بدقة بالغة ، و وصلها مع قطع أخرى. (يمكن تسميتها بـ التطعيم الجيني).

إكتشافها:
في السبعينات من القرن العشرين، و بعد دراسة مستفيضة لما أعلنه العالمان ( واطسون و كريك ” 1953م“) من إكتشافهما للطريقة التي كتبت بها المعلومات الوراثية، و بالتالي تمكن العلماء من دراسة الوراثة في المعامل (في الأطباق و أنابيب الإختبار ”بطريقة كيموحيوية“) دون إنتظار للتكاثر الطبيعي للكائن حتى يعطينا هذه المعلومات من نسله المتتابع الذي يستغرق سنوات عديدة.

دور الهندسة الوراثية:
هو محاولة جمع صفة (صفات) مفيدة تؤخذ من كائن (كائنات) و تنقل إلى كائن آخر، و ذلك بعزل الجينات المسئولة عنها و إضافتها للكائن الجديد مما يكسبه وظائف جديدة لم يسبق له أن إمتلكها سابقاً (أي القدرة على إعادة برمجة الكائن بمعلومات وراثية مأخوذة من كائن آخر بطريقة مسيطر ة ).
الهندسة الوراثية
Genetic Engineering
المحاضرة النظرية العاشرة بصمة الجينات
Full transcript