Loading presentation...

Present Remotely

Send the link below via email or IM

Copy

Present to your audience

Start remote presentation

  • Invited audience members will follow you as you navigate and present
  • People invited to a presentation do not need a Prezi account
  • This link expires 10 minutes after you close the presentation
  • A maximum of 30 users can follow your presentation
  • Learn more about this feature in our knowledge base article

Do you really want to delete this prezi?

Neither you, nor the coeditors you shared it with will be able to recover it again.

DeleteCancel

Make your likes visible on Facebook?

Connect your Facebook account to Prezi and let your likes appear on your timeline.
You can change this under Settings & Account at any time.

No, thanks

1

111
by

Hala Abuzayd

on 29 September 2013

Comments (0)

Please log in to add your comment.

Report abuse

Transcript of 1

h
حتى يُرفع من شأنها فلا يُظن أن ما بالمرأة المسلمة من فقر أو تخلف تقني أو تنموي أو تدريبي هو بسبب المنهج النبوي في التعامل معها .
العمل على التنمية الحقيقية للمرأة بإقامة معاهد ومؤسسات تعليمية على مستوى عال من الجودة في التدريب والتأهيل لتنمية مهارات المرأة المسلمة
وحتى لا يتمكن الغزو الفكري الذي يتغلغل في شتى أنحاء العالم من القضاء على خصوصيات المجتمعات الإسلامية.
المحافظة على تعاليم الهدي النبوي في التعامل الراقي مع المرأة ونشره عالمياً وسط غير المسلمين لكي لا ينتكس المجتمع إلى الجاهلية الأولى مرة أخرى.
ثم الانطلاق
الرجوع للهدي النبوي
التوصيات
التوصيات
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
راعى الهدي النبوي الطبيعة التكوينية للمرأة فوضع لها ما يتناسب مع فطرتها، أما المؤتمرات الدولية فقد أغفلت بعض الخصائص الفطرية المميزة للمرأة في قراراتها.
هناك معوقات تحد من إنتشار الهدي النبوي مثل العادات والتقاليد المحلية، ومثل قرارات المؤتمرات الدولية المنافية لتعاليم الهدي النبوي.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
كفل الهدي النبوي للمرأة حقوق كاملة ثابتة بالأحاديث النبوية والآيات القرآنية لن تُعدل بقررات أُخرى ، عكس ما وفرته المؤتمرات من ما توصلت إليه الجهود البشرية التي يمكن أن تتعرض للإلغاء أو التعديلات.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
دعت المؤتمرات الدولية إلى بعض الإيجابيات التي دعى لها الهدي النبوي منذ آلاف السنين، وخالفت الهدي النبوي في طريقة معالجة أمور مهمة في حياة المرأة بحثاً عن تنميتها وتطويرها ، أخرجتها من دائرة الفطرة السليمة التي فطر الله عليها عباده فجاءت نتائجها سلبية في مجتمعاتهم بل وفاقمت المشكلة وزادت نسبة الإحصائيات، خاصة فيما يتعلق بالحد من نسبة العنف الأسري الذي تتعرض له المرأة، وفيما يتعلق بمنع استغلال المرأة.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
وضّح الهدي النبوي طريقة التعامل مع المرأة أماً وبنتاً وزوجةً.
وضّح الهدي النبوي الأمور المتعلقة بالمرأة في كل شيء وفي ما يتعلق بعمل المرأة وتعليم المرأة والحقوق المالية للمرأة.
يثير الغرب الشبهات على بعض التعاليم والأحاديث النبوية بسبب عدم الفهم العميق لها مثل حديث "الضلع الاعوج".
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
كان واقع المرأة قبل الهدي النبوي (في الجاهلية الأولى) مليئ بالظلم والإضطهاد للمرأة، فحظيت المرأة بعد الهدي النبوي بمكانة رفيعة في المجتمع، ثم تمثلت الجاهلية الثانية في ترك الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أواستبداله بالمنهج الغربي في التعامل مع المرأة.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية، وأوضاع المرأة في الغرب اليوم
دعت تلك المؤتمرات من خلال هذه المصطلحات لعدد من السلبيات مثل : الدعوة إلى حرية العلاقة المحرمة، واعتبار ذلك من حقوق المرأة الأساسية. ونشر ثقافة الصحة الإنجابية، بمفهومها الذي يخالف التعاليم الإسلامية والمتمثل في توفير وسائل منع نقل الأمراض في حال العلاقات المحرمة، ووسائل منع الحمل وسط الشباب، والدعوة إلى الإجهاض الآمن. ونشر مفهوم الجندر (النوع الاجتماعي) ، الذي يبطل مفهوم الذكر والأنثى، ومن ثم الاعتراف بالشذوذ بجميع أنواعه. غير ذلك مما ينافي الهدي النبوي في التعامل مع المرأة والأسرة والمجتمع
تحمل هذه المصطلحات في طياتها الشر المستطير على المجتمعات لما فيها من تعاليم مخالفة للهدي النبوي في التعامل مع المرأة .
الأبعاد الخفية من وراء قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية
قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية، وأوضاع المرأة في الغرب اليوم

 
تستند تلك الدول ذات الإحصائيات المرتفعة المذكورة في المطالب السابقة تستند في معالجة مشاكل المرأة إلى ما يسمى بالمؤتمرات الدولية، وحركة تحرير المرأة ، ونجد أن القضية لم تُحل عندهم حتى الآن بل وتتفاقم يوماً بعد يوم والإحصائيات المذكورة سابقاً في زيادة دائمة. وتريد هذه المؤتمرات فرض قراراتها على جميع دول العالم لصبغ العالم بتعاليم مجتمعاتهم
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
تعدد العلاقات بين الرجال : يتوالى على المرأة في الغرب عدد من الرجال ، كلما قضى أحدهم حاجته منها تخلى عنها لآخر: (في تقرير للمراكز الأمريكية الحكومية للسيطرة على الأمراض: متوسط عدد النساء اللاتي يقيم معها الرجل الأمريكي علاقات جنسية هو سبع نساء، بل إن 29 % من الرجال قد أقاموا علاقات جنسية مع أكثر من 15 امرأة في حياتهم: المصدر http://www.cdc.gov/nchs/data/ad/ad384.pdf
ونشر في بي بي سي دراسة أجريت على 14 دولة أظهرت أن: 42% من البريطانيين اعترفوا بإقامة علاقة مع أكثر من شخص في نفس الوقت بينما نصف الأمريكيين يقيمون علاقات غير شرعية (مع غير أزواجهم). وكانت النسبة في إيطاليا 38 ٪ وفي فرنسا 36 ٪ المصدر : بي بي سي ( BBC ): http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/177333.stm) ()
التحرش الجنسي : تعمل المرأة الغربية في أماكن مختلطة مما ينتج عنه أنواع من الاضطهاد والتحرش الجنسي وبمعدلات كبيرة: أكدت دراسة قامت بها وزارة الدفاع الأمريكية أن: 78 % من النساء في القوّات المسلّحة تعرضن للتحرش الجنسي من قبل الموظّفين العسكريّين. المصدر: الوزارة الأمريكية (Veterans Affairs) : http://www.rehab.research.va.gov/jour/08/45/3/pdf/Street.pdf ()
الاسترقاق (حوالي خمسين ألف امرأة وطفلة يتم تهريبهن إلى الولايات المتحدة سنوياً لاسترقاقهن وإجبارهن على ممارسة البغاء. المصدر: نيويورك تايمز: http://query.nytimes.com/gst/fullpag...57C0A9669C8B63
أصبح استثمار أجساد النساء في شتى صور الإباحية صناعة عظيمة في الغرب حيث تجلب : 12 مليار دولار سنويا في أمريكا وحدها: المصدر: رويترز( http://www.reuters.com/article/latestCrisis/idUSN1265950
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
العلاقات خارج إطار الزواج : لا تترتب على العلاقات بين الرجال والنساء في الغرب واجبات وحقوق بين الطرفين، فيفضل الرجال الإنسحاب من المسؤولية المترتبة على هذه العلاقات ويحملون المرأة العبء فهي بين خيارين إما أن تتحمل مسؤولية تربية أبناء الزنا بمفردها أو التخلص منهم بالإجهاض: (في أمريكا 10.4 مليون أسرة تعيلها الأم فقط (دون وجود أب) دائرة الإحصاءات الأمريكية:http://www.census.gov/Press-Release/www/releases/archives/families_households/009842.html
وفي أمريكا وحدها يقتل بالإجهاض أكثر من مليون طفل سنويا !! المصدر: المراكز الأمريكية الحكومية للسيطرةعلى الأمراض:http://www.cdc.gov/mmwr/preview/mmwrhtml/ss5511a1.htm
42 مليون جنين قتلوا بالإجهاض في أمريكا منذ عام 1973 إلى 2002)
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
فقد أدى تعري النساء والاختلاط في الدراسة والعمل والمرافق العامة _دون وجود ضوابط_ إلى انتشار الأمراض الجنسية : فتقول الإحصائيات أن ( في أمريكا أن أكثر من 65 مليون شخص مصابون بأمراض جنسية لا يمكن شفاؤها. المصدر: CNN والمراكز الأمريكية الحكومية للسيطرة على الأمراض : http://www.cnn.com/2000/HEALTH/12/05/health.stds.reut/
http://www.cdc.gov/nchstp/od/news/RevBrochure1pdfintro.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بنتاً ، مقارنة بوضعها في الغرب

فقد (أكد تقرير لوزارة العمل الأمريكية أن: معظم النساء في الغرب يعملن في الوظائف ذات الأجور المنخفضة والمكانة المتدنية. وحتى مع الضغوط التي تبذلها الحكومة في تحسين وظائف النساء فإن 97 % من المناصب القيادية العليا في أكبر الشركات يشغلها رجال.
المصدر: وزارة العمل الأمريكية (تقرير السقف الزجاجي - Glass Ceiling): ـ http://www.dol.gov/oasam/programs/history/reich/reports/ceiling.pdf
وفي تقرير آخر لوزارة العمل الأمريكية :
89 % من الخدم وعمال التنظيف هم النساء
97 % من وظائف السكرتارية تقوم بها النساء
93% من موظفات الاستقبال هم النساء
76 % من المحاسبين في المحلات هم النساء
74 % من نوادل المطاعم هم النساء
المصدر: وزارة العمل الأمريكية: http://www.dol.gov/wb/factsheets/20lead2007.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بنتاً ، مقارنة بوضعها في الغرب
ضمن الهدي النبوي للمرأة المسلمة في جميع مراحل عمرها السكن والنفقة، عكس المرأة الغربية فهي في الغالب تبدأ بالإستغلال عن أسرتها مادياً ولا يتكفل بها أحد لا أخ ولا أب ولا ذي قرابة ، فحمل الهدي النبوي عن الفتاة هموم تحصيل الرزق، بأن حثّ على تربية البنات، وبيّن فضل تربية البنات والنفقة عليهنّ، وتدبير أمورهنّ، على العكس مما تعانية المرأة في الغرب من الشقاء والتعب في تحصيل لقمة عيشها، مما إضطرها إلى قبول أي أوضاع في العمل حتى وإن كانت مذرية لتحصيل لقمة عيشها،
وجعل خطوات لحل المشاكل بين الأزواج لكي لا تتفاقم، ومنع _في حالة الشجار والخصام بين الأزواج_ الرجل من أن يضرب المرأة ضرباً مؤلماً أومهيناً مهما وصلت حدة الشجار بينهما، كما منع الضرب على الوجه.
وضع الهدي النبوي عدد من الضوابط للحد من حدوث العنف بين الأزواج وللحد من وقوع المشاكل وللمعاشرة بالمعروف، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه أسوة للمسلمين في ممازحته لزوجاته وملاطفتهنّ، وأمر صلى الله عليه وسلم الرجال بالترفق والحلم والأناة في معاملة الزوجات في قوله صلى الله عليه وسلم : (وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا)،
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة بوضعها في الغرب
40 -50 % ممن يقتل من النساء في أمريكا يكون القاتل
هو شريكها الحميم (زوج او صديق) المصدر : وزارة العدل الأمريكية
http://www.ojp.usdoj.gov/nij/topics/.../measuring.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة بوضعها في الغرب

شكل الهدي النبوي حماية للمرأة المسلمة من الوقوع في العنف الأسري الذي تتعرض له المرأة في الغرب اليوم بمعدلات كبيره بسبب شرب الخمور والخيانات الزوجية ،
المقارنة الحقيقية
في الوقت نفسه يُصور فيه الإعلام الغربي المرأة الغربية وكأنها تعيش في سعادة مطلقة كفلتها لها المناهج الغربية في التعامل مع المرأة.
لكن المؤتمرات الدولية قد عملت على تشويه هذه الصورة في الأذهان، وأظهرت المرأة المسلمة وكأنها محرومة وتنقصها كثير من الأمور التي ستضيف لها سعادة في حياتها الأسرية أو الإجتماعية.
وضع رؤية تجمع كل جوانب هذا الموضوع ندعو من خلالها العلماء والدعاة والخاصة والعامة ليقفوا يداً واحدة بعمل جاد هادف ومدروس مبني على تحليل وتدبير وتخطيط يضم الجهود المختلفة ويجمع الطاقات المتنوعة على هدف واحد بشأن ترقية المرأة وتنميتها بالإستناد إلى الهدي النبوي في ذلك.
أهداف البحث
أهداف البحث
هناك معوقات_محلية وعالمية_ أمام تطبيق الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في المجتمعات المسلمة اليوم.
مشكلة البحث
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة
أماً وبنتاً وزوجةً
مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب اليوم
إعداد : أ/هاله هاشم ابوزيد
1433هـ / 2012م
العمل على تدريب وتأهيل الكوادر العاملة في مجال الدراسات النسوية والعلوم الأُسرية في العالم الاسلامي.
طاولة اجتماعات فخمة
عقد مؤتمرات دولية يُدعى لها المنصفون من الغرب ويطرح فيها الهدي النبوي لمعالجة قضايا المرأة بموضوعية وثقة.
دعوة المنصفين من الغرب للمشاركة في مناقشة تعاليم الهدي النبوي في التعامل مع المرأة من باب الدعوة وذلك بـالتعريف بالمنهج النبوي في معالجة قضايا المرأة وفي ما يتعلق بحقوقها وواجباتها في الأسرة والمجتمع.
فلابد من التخطيط لإحتضان الغربيات اللائي يسلمن لكي ما يصبحن داعيات للهدي النبوي وسط مجتمعاتهنّ.
استخدام الوسيلة التي يستخدمها الغرب لنشر تعاليمه فقد قام الغرب بإحتضان كثير من المسلمات وتأهيلهن ورعايتهن لكي ما يتحدثن بما يريد وسط مجتمعاتهن المسلمة،
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
هناك عوامل تزيد من إنتشار المناهج الغربية في التعامل مع المرأة مثل الاعلام والفضائيات الغربية والعربية المشابهة لها واحتضان الغرب لكثير من المسلمات واستخدامهم كمعول لنشر قرارات المؤتمرات الدولية وسط المجتمعات المسلمة.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
أعطى الهدي النبوي للمرأة حقوقاً تتمتع بها منذ أربعة عشر قرناً ، جاءت بعض الجهود البشرية تتطالب بهذه الحقوق مؤخراً فقط بمسميات مختلفة، مثل رفع معاناة المرأة، والحد من العنف الأسري تجاه المرأة ، وتنمية المرأة ، ومساواة المرأة، وعدم إستغلال المرأة وغيرها من المسميات البشرية.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
وضع الهدي النبوي منهج واضح للتعامل مع المرأة في المجتمع وفي الحياة الأسرية وفي الحياة الزوجية، راعى فيه فطرتها التكوينية ووضح فيه كيفية التعامل مع المرأة ليقتدي به الجميع وفي الإقتداء به حل لكل المشاكل الأسرية والإجتماعية المتعلقة بالمرأة والأسرة.
الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات ، أثني عليه بما وفقني له من عمل هذا البحث، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وبعد
فبتوفيق الله سبحانه توصلت من خلال هذا البحث إلى جملة من النتائج والتوصيات ألخصها في النقاط التالية :
استبدال تعاليم الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بالمنهج الغربي في التعامل معها
لماذا
كيفية التنفيذ
تعاليم الاسلام
كيفية التنفيذ
أبعاد خفية لقضايا المرأة في المؤتمرات الدولية
لماذا
أثر خفي
تفكيك الأسرة المسلمة
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
أباح المجتمع الغربي المسكرات والتعري والإختلاط في الدراسة والعمل، مما أدى إلى تعرض النساء في الغرب للاغتصاب: فتقول الإحصائيات أن (في أمريكا يتم اغتصاب 683 ألف امرأة سنويا أي بمعدل 78 امرأة في الساعة المصدر: وزارة العدلالأمريكية (http://www.ojp.usdoj.gov/ovc/publica...gy/general.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
شرع الهدي النبوي قواعد للتعامل بين الرجل والمرأة التي هي ليست من محارمه ، فشكل لها حماية ، بفرض الحجاب وما يتبعه من إجراءات وقائية، فضمن لها حماية من مخاطر الإباحية، والعمل المختلط ومخاطر العلاقات خارج إطار الزواج ، على عكس ما تعانيه المرأة في الغرب.
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً ، مقارنة بوضعها في الغرب
ضمن الهدي النبوي للمرأة عيشة أسرية مفعمة بالإهتمام والحنان منذ بدايتها بما فرضه من ضوابط مميزة في الزواج ، وحتى بعد تقدم عمرها وإنقطاع عطائها بما حث عليه من إكرام الأم في كبرها، فتظل مكان الرعاية والحنان والاهتمام من أبناؤها وأحفادها ، عكس ما تعانيه النساء في الغرب من وحدة وإنعزال بعد تقدم أعمارهنّ : تشير إحصائيات إلى أن (نصف عدد النساء الأمريكيات ممن تجاوزن 75 سنة يعشن وحدهن. المصدر: دائرة الإحصاءات الأمريكية: http://www.census.gov/Press-Release/www/releases/archives/facts_for_features_special_editions/001626.html
سنويا حوالي 3 ملايين امرأة في أمريكا يتعرضن لاعتداء جسدي من زوج او صديق . المصدر: الموقع الرسمي الحكومي لولاية نيوجرسي الأمريكية:
http://www.nj.gov/dca/dow/publications/dvfactsheet06.pdf
22.1 % من النساء في أمريكا تعرضن لاعتداء جسدي من زوج او صديق ) المصدر: وزارة العدل الأمريكيةhttp://www.ncjrs.gov/txtfiles1/nij/181867.txt)
فتُشير الإحصائيات إلى أن : 1320امرأة تقتل سنويا أي حوالي أربع نساء يقتلن يوميا بواسطة أزواجهن أو أصدقائهن في أمريكا ، المصدر تقرير لوزارة العدل الأمريكية
http://www.ncjrs.gov/pdffiles1/nij/199701_sectionI.pdf
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة بوضعها في الغرب
فجاء في المبحث الثاني (الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً وبنتاً وزوجةً مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب) مقارنة توضح الحقائق التي يخفيها الإعلام الغربي عن وضع المرأة في الغرب وما تعانيه من هموم وأحزان سببتها لها الطريقة التي ينتهجها الغرب في التعامل مع المرأة.
وضح المبحث الأول (خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة) أن الهدي النبوي قد هيأ وضعاً مميزاً للمرأة أماً وبنتاً وزوجةً، يحيطها فيه بأحكام شرعية تجعلها تعيش هي وأسرتها ومجتمعها جميعاً في وضع آمن وسعيد.
المبحث الأول : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة
المطلب الأول : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في العبادة
المطلب الثاني : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في المجتمع
المطلب الثالث : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في الحياة الزوجية
المطلب الرابع : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع طبيعة المرأة التكوينية
المبحث الثاني : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً وبنتاً وزوجةً مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب
المطلب الأول : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الثاني : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً ، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الثالث : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بنتاً، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الرابع : الهدي النبوي في تعامل الرجل مع المرأة التي ليست من محارمه، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الخامس : أوضاع المرأة في الغرب ومنهج المؤتمرات الدولية
محاور البحث : إشتمل على مقدمة ومبحثين وخاتمة وفهارس علمية
جاء هذا البحث في دراسة الهدي النبوي في التعامل مع المرأة لتوضيح خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة وللرد على إدعاءات الغرب من خلال المقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب اليوم.
أهداف البحث
التأكيد على ضرورة العناية
_في هذه الفترة الحرجة التي تمر بها الأمة_
بقضايا المرأة عموماً وإعدادها وتوجيه التربية النبوية لها من قبل أسرتها والعلماء والدعاة والمصلحين والمفكرين والمؤسسات التعليمية والتربوية والدعوية.
أهداف البحث
إبراز أهمية التركيز وزيادة الإهتمام بنشر الهدي النبوي في التعامل مع المرأة لبناء الشخصية السوية التي تؤثر إيجاباً في مجتمعها.
أهداف البحث
قلة برامج التربية النبوية التي تُمكن من إنتشار الهدي النبوي التربوي في التعامل مع المرأة.
مشكلة البحث
قلة الممارسة العملية للهدي النبوي في التعامل مع المرأة، مما أدى إلى قلة ظهور الأثر التربوي للهدي النبوي على المرأة المسلمة.
مشكلة البحث
كما نجد طعناً من الغرب والمستشرقين في معاملة الهدي النبوي للمرأة وزعموا أنه يظلم المرأة ويُسيء معاملتها.
فتحتاج مسيرة مجتمعاتنا الاسلامية اليوم إلى زيادة الاهتمام والتركيز على أمر إعداد المرأة المسلمة وتنمية شخصيتها وفق الهدي النبوي، مما سيؤثر إيجاباً في عطائها في أسرتها ومجتمعها.
مشكلة البحث
يتركز الغزو الفكري على المرأة المسلمة وعلى إبعاد أنظارها عن معالم المنهج النبوي بواسطة الاعلام العالمي وقضية المرأة وإحتضان كثير من المسلمات ضمن صفوف أعداء الأمة، وما زال الجهد المبذول الخاص بإعداد المرأة المسلمة وفق المنهج النبوي لا يتكافأ مع حجم ذلك الغزو الفكري المركز عليها.
مشكلة البحث
بسم الله الرحمن الرحيم
المؤتمر الدولي الأول للسيرة النبوية الشريفة
جـــــامـــعـــة إفـــريــقــيــا الـــعالـمية
كلية الشريعة والدراسات الإسلامية

إعداد : أ/هاله هاشم ابوزيد
1433هـ / 2012م
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة
أماً وبنتاً وزوجةً
مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب
الجندر
مساواة المرأة
تنمية المرأة
محاربة العنف ضد المرأة
المحافظة على صحة المرأة
ضمان حقوق المرأة
الارتقاء بوضع المرأة
قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية، وأوضاع المرأة في الغرب اليوم

قدمت المؤتمرات الدولية مصطلحات براقة لحل قضايا المرأة مثل : الارتقاء بوضع المرأة ، ضمان حقوق المرأة ، المحافظة على صحة المرأة ، محاربة العنف ضد المرأة، تنمية المرأة، مساواة المرأة، والجندر،
التوصيات :
الخروج من دائرة الدفاع عن تعاليم الهدي النبوي وصد منهج المؤتمرات الدولية إلى دائرة تقديمة للغرب _ طرح البديل الإسلامى _كمنهج لإصلاح مجتمعاتهم لأنه منهج الخالق وسيصلح شأن المخلوق حتى ولو لم يكن مسلماً، وربما كان ذلك سبباً في دعوتهم إلى الإسلام.
الخروج من حالة الهزيمة النفسية للمسلمين والتي تسبب فيها التخلف التقني والاقتصادي والعسكري للدول المسلمة والتي جعلت بعض المسلمين يظُن أن ما عند الغرب قد يكون أفضل في بعض الأمور.
على الباحثين تحليل الأحاديث النبوية التي يكتنفها الغموض في الفهم، لإستخراج فوائدها مثل حديث الضلع الأعوج.
إزالة المعوقات التي تحد من انتشار الهدي النبوي، المعوقات المحلية الداخلية من عادات وتقاليد والمعوقات الخارجية العالمية من قرارات المؤتمرات الدولية الغير إيجابية في إصلاح حال المرأة والأسرة.
إستخدام كل الوسائل التي يمكن من خلالها الدعوة للتمسك بالهدي النبوي في شأن المرأة، وإستخدام الإعلام بكل وسائله فهو الوسيلة الأقوى تأثيراً والأكثر إنتشاراً، فهو الوسيلة الأقوى وسط شباب المسلمين من الجنسين الغزو الفكري الغربي عبر الفضائيات والإنترنت.
تلمس القضية الحقيقية للمرأة وهي تخلف المجتمع وانحرافه عن الهدي النبوي، والعمل على تكوين جمعيات نسوية دعوية تنادي بحقوق المرأة المسلمة التي ضاعت منها بسبب البعد عن الهدي النبوي أو بسبب التقاليد المتنافية مع تعاليم الاسلام ، التقاليد المحلية أو التقاليد الغربية الدخيلة.
نشر المنهج النبوي في التعامل مع المرأة محلياً وعالمياً وتعريف الناس به ودعوتهم إليه لتطبيقه.
العمل على جمع المؤسسات والمراكز النسوية في الدول الإسلامية لعقد مؤتمرات دورية وتبادل الخبرات والتخطيط في هذا الشأن.
عمل معجم يتضمن شرح لكل ما جاء في السيرة النبوية عن المرأة، يُجمع فيه الأحاديث وشرحها وتحليلها وما يتعلق بها من أحكام فقهية.
إستخراج حقوق وواجبات المرأة من السيرة النبوية ونشرها عالمياً وتقديمها كمنهج للحلول المتكاملة للمرأة والأسرة.
إنشاء مركز عالمي لأبحاث للسيرة النبوية المتعلقة بقضايا المرأة.
إدخال مادة المرأة في السيرة النبوية للتدريس في المدارس والجامعات.
العمل على الحد من الإنقياد لقرارات المؤتمرات الدولية خاصة السلبية منها، لأن في الهدي النبوي ما يكفي من محتويات لإصلاح مجتمعاتنا الاسلامية وإصلاح حال المرأة والأسرة. ومخاطبة الدول الإسلامية والمفكرين المسلمين الذين إنقادوا لقرارات المؤتمرات الدولية ودعوتهم للعودة للهدي النبوي.
متابعة أنشطة الأمم المتحدة التي تُقام في بلداننا لنشر مناهج وقرارات المؤتمرات الدولية الغربية، للحد منها وللرد عليها أو للمشاركة فيها لكشف خططها، فغالباً ما تُقام تلك الأنشطة بمسميات غير واضحة في شكل ورش عمل وسمنارات ولا يعلم بها المصلحين والدعاة والمفكرين الغيورين على الاسلام والمسلمين.
إقامة مرافق مستشفيات، وأسواق تجارية ومؤسسات حكومية وجامعات خاصة بالنساء تختص بتقديم الخدمة للنساء لمنع الخلوة والإختلاط المحرم والتبرج المحرم الذي فاقم مشكلة المرأة في الغرب.
إعداد : أ/هاله هاشم ابوزيد
1433هـ / 2012م
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة
أماً وبنتاً وزوجةً
مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب
طاولة اجتماعات فخمة
عقد مؤتمرات دولية يُدعى لها المنصفون من الغرب ويطرح فيها الهدي النبوي لمعالجة قضايا المرأة بموضوعية وثقة.
دعوة المنصفين من الغرب للمشاركة في مناقشة تعاليم الهدي النبوي في التعامل مع المرأة من باب الدعوة وذلك بـالتعريف بالمنهج النبوي في معالجة قضايا المرأة وفي ما يتعلق بحقوقها وواجباتها في الأسرة والمجتمع.
فلابد من التخطيط لإحتضان الغربيات اللائي يسلمن لكي ما يصبحن داعيات للهدي النبوي وسط مجتمعاتهنّ.
استخدام الوسيلة التي يستخدمها الغرب لنشر تعاليمه فقد قام الغرب بإحتضان كثير من المسلمات وتأهيلهن ورعايتهن لكي ما يتحدثن بما يريد وسط مجتمعاتهن المسلمة،
حتى يُرفع من شأنها فلا يُظن أن ما بالمرأة المسلمة من فقر أو تخلف تقني أو تنموي أو تدريبي هو بسبب المنهج النبوي في التعامل معها .
العمل على التنمية الحقيقية للمرأة بإقامة معاهد ومؤسسات تعليمية على مستوى عال من الجودة في التدريب والتأهيل لتنمية مهارات المرأة المسلمة
وحتى لا يتمكن الغزو الفكري الذي يتغلغل في شتى أنحاء العالم من القضاء على خصوصيات المجتمعات الإسلامية.
المحافظة على تعاليم الهدي النبوي في التعامل الراقي مع المرأة ونشره عالمياً وسط غير المسلمين لكي لا ينتكس المجتمع إلى الجاهلية الأولى مرة أخرى.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
هناك عوامل تزيد من إنتشار المناهج الغربية في التعامل مع المرأة مثل الاعلام والفضائيات الغربية والعربية المشابهة لها واحتضان الغرب لكثير من المسلمات واستخدامهم كمعول لنشر قرارات المؤتمرات الدولية وسط المجتمعات المسلمة.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
راعى الهدي النبوي الطبيعة التكوينية للمرأة فوضع لها ما يتناسب مع فطرتها، أما المؤتمرات الدولية فقد أغفلت بعض الخصائص الفطرية المميزة للمرأة في قراراتها.
هناك معوقات تحد من إنتشار الهدي النبوي مثل العادات والتقاليد المحلية، ومثل قرارات المؤتمرات الدولية المنافية لتعاليم الهدي النبوي.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
كفل الهدي النبوي للمرأة حقوق كاملة ثابتة بالأحاديث النبوية والآيات القرآنية لن تُعدل بقررات أُخرى ، عكس ما وفرته المؤتمرات من ما توصلت إليه الجهود البشرية التي يمكن أن تتعرض للإلغاء أو التعديلات.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
أعطى الهدي النبوي للمرأة حقوقاً تتمتع بها منذ أربعة عشر قرناً ، جاءت بعض الجهود البشرية تتطالب بهذه الحقوق مؤخراً فقط بمسميات مختلفة، مثل رفع معاناة المرأة، والحد من العنف الأسري تجاه المرأة ، وتنمية المرأة ، ومساواة المرأة، وعدم إستغلال المرأة وغيرها من المسميات البشرية.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
وضع الهدي النبوي منهج واضح للتعامل مع المرأة في المجتمع وفي الحياة الأسرية وفي الحياة الزوجية، راعى فيه فطرتها التكوينية ووضح فيه كيفية التعامل مع المرأة ليقتدي به الجميع وفي الإقتداء به حل لكل المشاكل الأسرية والإجتماعية المتعلقة بالمرأة والأسرة.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات ، أثني عليه بما وفقني له من عمل هذا البحث، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وبعد
فبتوفيق الله سبحانه توصلت من خلال هذا البحث إلى جملة من النتائج والتوصيات ألخصها في النقاط التالية :
كيفية التنفيذ
أبعاد خفية لقضايا المرأة في المؤتمرات الدولية
لماذا
أثر خفي
تفكيك الأسرة المسلمة
تحمل هذه المصطلحات في طياتها الشر المستطير على المجتمعات لما فيها من تعاليم مخالفة للهدي النبوي في التعامل مع المرأة .
الأبعاد الخفية من وراء قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية
قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية، وأوضاع المرأة في الغرب اليوم

 
تستند تلك الدول ذات الإحصائيات المرتفعة المذكورة في المطالب السابقة تستند في معالجة مشاكل المرأة إلى ما يسمى بالمؤتمرات الدولية، وحركة تحرير المرأة ، ونجد أن القضية لم تُحل عندهم حتى الآن بل وتتفاقم يوماً بعد يوم والإحصائيات المذكورة سابقاً في زيادة دائمة. وتريد هذه المؤتمرات فرض قراراتها على جميع دول العالم لصبغ العالم بتعاليم مجتمعاتهم
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
العلاقات خارج إطار الزواج : لا تترتب على العلاقات بين الرجال والنساء في الغرب واجبات وحقوق بين الطرفين، فيفضل الرجال الإنسحاب من المسؤولية المترتبة على هذه العلاقات ويحملون المرأة العبء فهي بين خيارين إما أن تتحمل مسؤولية تربية أبناء الزنا بمفردها أو التخلص منهم بالإجهاض: (في أمريكا 10.4 مليون أسرة تعيلها الأم فقط (دون وجود أب) دائرة الإحصاءات الأمريكية:http://www.census.gov/Press-Release/www/releases/archives/families_households/009842.html
وفي أمريكا وحدها يقتل بالإجهاض أكثر من مليون طفل سنويا !! المصدر: المراكز الأمريكية الحكومية للسيطرةعلى الأمراض:http://www.cdc.gov/mmwr/preview/mmwrhtml/ss5511a1.htm
42 مليون جنين قتلوا بالإجهاض في أمريكا منذ عام 1973 إلى 2002)
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
فقد أدى تعري النساء والاختلاط في الدراسة والعمل والمرافق العامة _دون وجود ضوابط_ إلى انتشار الأمراض الجنسية : فتقول الإحصائيات أن ( في أمريكا أن أكثر من 65 مليون شخص مصابون بأمراض جنسية لا يمكن شفاؤها. المصدر: CNN والمراكز الأمريكية الحكومية للسيطرة على الأمراض : http://www.cnn.com/2000/HEALTH/12/05/health.stds.reut/
http://www.cdc.gov/nchstp/od/news/RevBrochure1pdfintro.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بنتاً ، مقارنة بوضعها في الغرب
ضمن الهدي النبوي للمرأة المسلمة في جميع مراحل عمرها السكن والنفقة، عكس المرأة الغربية فهي في الغالب تبدأ بالإستغلال عن أسرتها مادياً ولا يتكفل بها أحد لا أخ ولا أب ولا ذي قرابة ، فحمل الهدي النبوي عن الفتاة هموم تحصيل الرزق، بأن حثّ على تربية البنات، وبيّن فضل تربية البنات والنفقة عليهنّ، وتدبير أمورهنّ، على العكس مما تعانية المرأة في الغرب من الشقاء والتعب في تحصيل لقمة عيشها، مما إضطرها إلى قبول أي أوضاع في العمل حتى وإن كانت مذرية لتحصيل لقمة عيشها،
وجعل خطوات لحل المشاكل بين الأزواج لكي لا تتفاقم، ومنع _في حالة الشجار والخصام بين الأزواج_ الرجل من أن يضرب المرأة ضرباً مؤلماً أومهيناً مهما وصلت حدة الشجار بينهما، كما منع الضرب على الوجه.
وضع الهدي النبوي عدد من الضوابط للحد من حدوث العنف بين الأزواج وللحد من وقوع المشاكل وللمعاشرة بالمعروف، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه أسوة للمسلمين في ممازحته لزوجاته وملاطفتهنّ، وأمر صلى الله عليه وسلم الرجال بالترفق والحلم والأناة في معاملة الزوجات في قوله صلى الله عليه وسلم : (وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا)،
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة بوضعها في الغرب
40 -50 % ممن يقتل من النساء في أمريكا يكون القاتل
هو شريكها الحميم (زوج او صديق) المصدر : وزارة العدل الأمريكية
http://www.ojp.usdoj.gov/nij/topics/.../measuring.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة بوضعها في الغرب

شكل الهدي النبوي حماية للمرأة المسلمة من الوقوع في العنف الأسري الذي تتعرض له المرأة في الغرب اليوم بمعدلات كبيره بسبب شرب الخمور والخيانات الزوجية ،
المقارنة الحقيقية
في الوقت نفسه يُصور فيه الإعلام الغربي المرأة الغربية وكأنها تعيش في سعادة مطلقة كفلتها لها المناهج الغربية في التعامل مع المرأة.
وضح المبحث الأول (خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة) أن الهدي النبوي قد هيأ وضعاً مميزاً للمرأة أماً وبنتاً وزوجةً، يحيطها فيه بأحكام شرعية تجعلها تعيش هي وأسرتها ومجتمعها جميعاً في وضع آمن وسعيد.
المبحث الأول : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة
المطلب الأول : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في العبادة
المطلب الثاني : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في المجتمع
المطلب الثالث : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في الحياة الزوجية
المطلب الرابع : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع طبيعة المرأة التكوينية
المبحث الثاني : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً وبنتاً وزوجةً مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب
المطلب الأول : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الثاني : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً ، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الثالث : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بنتاً، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الرابع : الهدي النبوي في تعامل الرجل مع المرأة التي ليست من محارمه، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الخامس : أوضاع المرأة في الغرب ومنهج المؤتمرات الدولية
محاور البحث : إشتمل على مقدمة ومبحثين وخاتمة وفهارس علمية
جاء هذا البحث في دراسة الهدي النبوي في التعامل مع المرأة لتوضيح خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة وللرد على إدعاءات الغرب من خلال المقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب اليوم.
أهداف البحث
التأكيد على ضرورة العناية
_في هذه الفترة الحرجة التي تمر بها الأمة_
بقضايا المرأة عموماً وإعدادها وتوجيه التربية النبوية لها من قبل أسرتها والعلماء والدعاة والمصلحين والمفكرين والمؤسسات التعليمية والتربوية والدعوية.
أهداف البحث
إبراز أهمية التركيز وزيادة الإهتمام بنشر الهدي النبوي في التعامل مع المرأة لبناء الشخصية السوية التي تؤثر إيجاباً في مجتمعها.
أهداف البحث
أهداف البحث
قلة برامج التربية النبوية التي تُمكن من إنتشار الهدي النبوي التربوي في التعامل مع المرأة.
مشكلة البحث
قلة الممارسة العملية للهدي النبوي في التعامل مع المرأة، مما أدى إلى قلة ظهور الأثر التربوي للهدي النبوي على المرأة المسلمة.
مشكلة البحث
يتركز الغزو الفكري على المرأة المسلمة وعلى إبعاد أنظارها عن معالم المنهج النبوي بواسطة الاعلام العالمي وقضية المرأة وإحتضان كثير من المسلمات ضمن صفوف أعداء الأمة، وما زال الجهد المبذول الخاص بإعداد المرأة المسلمة وفق المنهج النبوي لا يتكافأ مع حجم ذلك الغزو الفكري المركز عليها.
مشكلة البحث
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة
أماً وبنتاً وزوجةً
مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب اليوم
إعداد : أ/هاله هاشم ابوزيد
1433هـ / 2012م
بسم الله الرحمن الرحيم
المؤتمر الدولي الأول للسيرة النبوية الشريفة
جـــــامـــعـــة إفـــريــقــيــا الـــعالـمية
كلية الشريعة والدراسات الإسلامية

التوصيات :
الخروج من دائرة الدفاع عن تعاليم الهدي النبوي وصد منهج المؤتمرات الدولية إلى دائرة تقديمة للغرب _ طرح البديل الإسلامى _كمنهج لإصلاح مجتمعاتهم لأنه منهج الخالق وسيصلح شأن المخلوق حتى ولو لم يكن مسلماً، وربما كان ذلك سبباً في دعوتهم إلى الإسلام.
الخروج من حالة الهزيمة النفسية للمسلمين والتي تسبب فيها التخلف التقني والاقتصادي والعسكري للدول المسلمة والتي جعلت بعض المسلمين يظُن أن ما عند الغرب قد يكون أفضل في بعض الأمور.
على الباحثين تحليل الأحاديث النبوية التي يكتنفها الغموض في الفهم، لإستخراج فوائدها مثل حديث الضلع الأعوج.
إزالة المعوقات التي تحد من انتشار الهدي النبوي، المعوقات المحلية الداخلية من عادات وتقاليد والمعوقات الخارجية العالمية من قرارات المؤتمرات الدولية الغير إيجابية في إصلاح حال المرأة والأسرة.
إستخدام كل الوسائل التي يمكن من خلالها الدعوة للتمسك بالهدي النبوي في شأن المرأة، وإستخدام الإعلام بكل وسائله فهو الوسيلة الأقوى تأثيراً والأكثر إنتشاراً، فهو الوسيلة الأقوى وسط شباب المسلمين من الجنسين الغزو الفكري الغربي عبر الفضائيات والإنترنت.
تلمس القضية الحقيقية للمرأة وهي تخلف المجتمع وانحرافه عن الهدي النبوي، والعمل على تكوين جمعيات نسوية دعوية تنادي بحقوق المرأة المسلمة التي ضاعت منها بسبب البعد عن الهدي النبوي أو بسبب التقاليد المتنافية مع تعاليم الاسلام ، التقاليد المحلية أو التقاليد الغربية الدخيلة.
نشر المنهج النبوي في التعامل مع المرأة محلياً وعالمياً وتعريف الناس به ودعوتهم إليه لتطبيقه.
العمل على جمع المؤسسات والمراكز النسوية في الدول الإسلامية لعقد مؤتمرات دورية وتبادل الخبرات والتخطيط في هذا الشأن.
عمل معجم يتضمن شرح لكل ما جاء في السيرة النبوية عن المرأة، يُجمع فيه الأحاديث وشرحها وتحليلها وما يتعلق بها من أحكام فقهية.
إستخراج حقوق وواجبات المرأة من السيرة النبوية ونشرها عالمياً وتقديمها كمنهج للحلول المتكاملة للمرأة والأسرة.
إنشاء مركز عالمي لأبحاث للسيرة النبوية المتعلقة بقضايا المرأة.
إدخال مادة المرأة في السيرة النبوية للتدريس في المدارس والجامعات.
العمل على الحد من الإنقياد لقرارات المؤتمرات الدولية خاصة السلبية منها، لأن في الهدي النبوي ما يكفي من محتويات لإصلاح مجتمعاتنا الاسلامية وإصلاح حال المرأة والأسرة. ومخاطبة الدول الإسلامية والمفكرين المسلمين الذين إنقادوا لقرارات المؤتمرات الدولية ودعوتهم للعودة للهدي النبوي.
متابعة أنشطة الأمم المتحدة التي تُقام في بلداننا لنشر مناهج وقرارات المؤتمرات الدولية الغربية، للحد منها وللرد عليها أو للمشاركة فيها لكشف خططها، فغالباً ما تُقام تلك الأنشطة بمسميات غير واضحة في شكل ورش عمل وسمنارات ولا يعلم بها المصلحين والدعاة والمفكرين الغيورين على الاسلام والمسلمين.
إقامة مرافق مستشفيات، وأسواق تجارية ومؤسسات حكومية وجامعات خاصة بالنساء تختص بتقديم الخدمة للنساء لمنع الخلوة والإختلاط المحرم والتبرج المحرم الذي فاقم مشكلة المرأة في الغرب.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
دعت المؤتمرات الدولية إلى بعض الإيجابيات التي دعى لها الهدي النبوي منذ آلاف السنين، وخالفت الهدي النبوي في طريقة معالجة أمور مهمة في حياة المرأة بحثاً عن تنميتها وتطويرها ، أخرجتها من دائرة الفطرة السليمة التي فطر الله عليها عباده فجاءت نتائجها سلبية في مجتمعاتهم بل وفاقمت المشكلة وزادت نسبة الإحصائيات، خاصة فيما يتعلق بالحد من نسبة العنف الأسري الذي تتعرض له المرأة، وفيما يتعلق بمنع استغلال المرأة.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
وضّح الهدي النبوي طريقة التعامل مع المرأة أماً وبنتاً وزوجةً.
وضّح الهدي النبوي الأمور المتعلقة بالمرأة في كل شيء وفي ما يتعلق بعمل المرأة وتعليم المرأة والحقوق المالية للمرأة.
يثير الغرب الشبهات على بعض التعاليم والأحاديث النبوية بسبب عدم الفهم العميق لها مثل حديث "الضلع الاعوج".
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
كان واقع المرأة قبل الهدي النبوي (في الجاهلية الأولى) مليئ بالظلم والإضطهاد للمرأة، فحظيت المرأة بعد الهدي النبوي بمكانة رفيعة في المجتمع، ثم تمثلت الجاهلية الثانية في ترك الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أواستبداله بالمنهج الغربي في التعامل مع المرأة.
قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية، وأوضاع المرأة في الغرب اليوم
دعت تلك المؤتمرات من خلال هذه المصطلحات لعدد من السلبيات مثل : الدعوة إلى حرية العلاقة المحرمة، واعتبار ذلك من حقوق المرأة الأساسية. ونشر ثقافة الصحة الإنجابية، بمفهومها الذي يخالف التعاليم الإسلامية والمتمثل في توفير وسائل منع نقل الأمراض في حال العلاقات المحرمة، ووسائل منع الحمل وسط الشباب، والدعوة إلى الإجهاض الآمن. ونشر مفهوم الجندر (النوع الاجتماعي) ، الذي يبطل مفهوم الذكر والأنثى، ومن ثم الاعتراف بالشذوذ بجميع أنواعه. غير ذلك مما ينافي الهدي النبوي في التعامل مع المرأة والأسرة والمجتمع
استبدال تعاليم الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بالمنهج الغربي في التعامل معها
لماذا
كيفية التنفيذ
تعاليم الاسلام
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
تعدد العلاقات بين الرجال : يتوالى على المرأة في الغرب عدد من الرجال ، كلما قضى أحدهم حاجته منها تخلى عنها لآخر: (في تقرير للمراكز الأمريكية الحكومية للسيطرة على الأمراض: متوسط عدد النساء اللاتي يقيم معها الرجل الأمريكي علاقات جنسية هو سبع نساء، بل إن 29 % من الرجال قد أقاموا علاقات جنسية مع أكثر من 15 امرأة في حياتهم: المصدر http://www.cdc.gov/nchs/data/ad/ad384.pdf
ونشر في بي بي سي دراسة أجريت على 14 دولة أظهرت أن: 42% من البريطانيين اعترفوا بإقامة علاقة مع أكثر من شخص في نفس الوقت بينما نصف الأمريكيين يقيمون علاقات غير شرعية (مع غير أزواجهم). وكانت النسبة في إيطاليا 38 ٪ وفي فرنسا 36 ٪ المصدر : بي بي سي ( BBC ): http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/177333.stm) ()
التحرش الجنسي : تعمل المرأة الغربية في أماكن مختلطة مما ينتج عنه أنواع من الاضطهاد والتحرش الجنسي وبمعدلات كبيرة: أكدت دراسة قامت بها وزارة الدفاع الأمريكية أن: 78 % من النساء في القوّات المسلّحة تعرضن للتحرش الجنسي من قبل الموظّفين العسكريّين. المصدر: الوزارة الأمريكية (Veterans Affairs) : http://www.rehab.research.va.gov/jour/08/45/3/pdf/Street.pdf ()
الاسترقاق (حوالي خمسين ألف امرأة وطفلة يتم تهريبهن إلى الولايات المتحدة سنوياً لاسترقاقهن وإجبارهن على ممارسة البغاء. المصدر: نيويورك تايمز: http://query.nytimes.com/gst/fullpag...57C0A9669C8B63
أصبح استثمار أجساد النساء في شتى صور الإباحية صناعة عظيمة في الغرب حيث تجلب : 12 مليار دولار سنويا في أمريكا وحدها: المصدر: رويترز( http://www.reuters.com/article/latestCrisis/idUSN1265950
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
أباح المجتمع الغربي المسكرات والتعري والإختلاط في الدراسة والعمل، مما أدى إلى تعرض النساء في الغرب للاغتصاب: فتقول الإحصائيات أن (في أمريكا يتم اغتصاب 683 ألف امرأة سنويا أي بمعدل 78 امرأة في الساعة المصدر: وزارة العدلالأمريكية (http://www.ojp.usdoj.gov/ovc/publica...gy/general.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
شرع الهدي النبوي قواعد للتعامل بين الرجل والمرأة التي هي ليست من محارمه ، فشكل لها حماية ، بفرض الحجاب وما يتبعه من إجراءات وقائية، فضمن لها حماية من مخاطر الإباحية، والعمل المختلط ومخاطر العلاقات خارج إطار الزواج ، على عكس ما تعانيه المرأة في الغرب.
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بنتاً ، مقارنة بوضعها في الغرب

فقد (أكد تقرير لوزارة العمل الأمريكية أن: معظم النساء في الغرب يعملن في الوظائف ذات الأجور المنخفضة والمكانة المتدنية. وحتى مع الضغوط التي تبذلها الحكومة في تحسين وظائف النساء فإن 97 % من المناصب القيادية العليا في أكبر الشركات يشغلها رجال.
المصدر: وزارة العمل الأمريكية (تقرير السقف الزجاجي - Glass Ceiling): ـ http://www.dol.gov/oasam/programs/history/reich/reports/ceiling.pdf
وفي تقرير آخر لوزارة العمل الأمريكية :
89 % من الخدم وعمال التنظيف هم النساء
97 % من وظائف السكرتارية تقوم بها النساء
93% من موظفات الاستقبال هم النساء
76 % من المحاسبين في المحلات هم النساء
74 % من نوادل المطاعم هم النساء
المصدر: وزارة العمل الأمريكية: http://www.dol.gov/wb/factsheets/20lead2007.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً ، مقارنة بوضعها في الغرب
ضمن الهدي النبوي للمرأة عيشة أسرية مفعمة بالإهتمام والحنان منذ بدايتها بما فرضه من ضوابط مميزة في الزواج ، وحتى بعد تقدم عمرها وإنقطاع عطائها بما حث عليه من إكرام الأم في كبرها، فتظل مكان الرعاية والحنان والاهتمام من أبناؤها وأحفادها ، عكس ما تعانيه النساء في الغرب من وحدة وإنعزال بعد تقدم أعمارهنّ : تشير إحصائيات إلى أن (نصف عدد النساء الأمريكيات ممن تجاوزن 75 سنة يعشن وحدهن. المصدر: دائرة الإحصاءات الأمريكية: http://www.census.gov/Press-Release/www/releases/archives/facts_for_features_special_editions/001626.html
سنويا حوالي 3 ملايين امرأة في أمريكا يتعرضن لاعتداء جسدي من زوج او صديق . المصدر: الموقع الرسمي الحكومي لولاية نيوجرسي الأمريكية:
http://www.nj.gov/dca/dow/publications/dvfactsheet06.pdf
22.1 % من النساء في أمريكا تعرضن لاعتداء جسدي من زوج او صديق ) المصدر: وزارة العدل الأمريكيةhttp://www.ncjrs.gov/txtfiles1/nij/181867.txt)
فتُشير الإحصائيات إلى أن : 1320امرأة تقتل سنويا أي حوالي أربع نساء يقتلن يوميا بواسطة أزواجهن أو أصدقائهن في أمريكا ، المصدر تقرير لوزارة العدل الأمريكية
http://www.ncjrs.gov/pdffiles1/nij/199701_sectionI.pdf
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة بوضعها في الغرب
لكن المؤتمرات الدولية قد عملت على تشويه هذه الصورة في الأذهان، وأظهرت المرأة المسلمة وكأنها محرومة وتنقصها كثير من الأمور التي ستضيف لها سعادة في حياتها الأسرية أو الإجتماعية.
هناك معوقات_محلية وعالمية_ أمام تطبيق الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في المجتمعات المسلمة اليوم.
مشكلة البحث
كما نجد طعناً من الغرب والمستشرقين في معاملة الهدي النبوي للمرأة وزعموا أنه يظلم المرأة ويُسيء معاملتها.
فتحتاج مسيرة مجتمعاتنا الاسلامية اليوم إلى زيادة الاهتمام والتركيز على أمر إعداد المرأة المسلمة وتنمية شخصيتها وفق الهدي النبوي، مما سيؤثر إيجاباً في عطائها في أسرتها ومجتمعها.
مشكلة البحث
العمل على تدريب وتأهيل الكوادر العاملة في مجال الدراسات النسوية والعلوم الأُسرية في العالم الاسلامي.
ثم الانطلاق
الرجوع للهدي النبوي
التوصيات
التوصيات
الجندر
مساواة المرأة
تنمية المرأة
محاربة العنف ضد المرأة
المحافظة على صحة المرأة
ضمان حقوق المرأة
الارتقاء بوضع المرأة
قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية، وأوضاع المرأة في الغرب اليوم

قدمت المؤتمرات الدولية مصطلحات براقة لحل قضايا المرأة مثل : الارتقاء بوضع المرأة ، ضمان حقوق المرأة ، المحافظة على صحة المرأة ، محاربة العنف ضد المرأة، تنمية المرأة، مساواة المرأة، والجندر،
وضع رؤية تجمع كل جوانب هذا الموضوع ندعو من خلالها العلماء والدعاة والخاصة والعامة ليقفوا يداً واحدة بعمل جاد هادف ومدروس مبني على تحليل وتدبير وتخطيط يضم الجهود المختلفة ويجمع الطاقات المتنوعة على هدف واحد بشأن ترقية المرأة وتنميتها بالإستناد إلى الهدي النبوي في ذلك.
أهداف البحث
فجاء في المبحث الثاني (الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً وبنتاً وزوجةً مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب) مقارنة توضح الحقائق التي يخفيها الإعلام الغربي عن وضع المرأة في الغرب وما تعانيه من هموم وأحزان سببتها لها الطريقة التي ينتهجها الغرب في التعامل مع المرأة.
العمل على تدريب وتأهيل الكوادر العاملة في مجال الدراسات النسوية والعلوم الأُسرية في العالم الاسلامي.
طاولة اجتماعات فخمة
عقد مؤتمرات دولية يُدعى لها المنصفون من الغرب ويطرح فيها الهدي النبوي لمعالجة قضايا المرأة بموضوعية وثقة.
دعوة المنصفين من الغرب للمشاركة في مناقشة تعاليم الهدي النبوي في التعامل مع المرأة من باب الدعوة وذلك بـالتعريف بالمنهج النبوي في معالجة قضايا المرأة وفي ما يتعلق بحقوقها وواجباتها في الأسرة والمجتمع.
فلابد من التخطيط لإحتضان الغربيات اللائي يسلمن لكي ما يصبحن داعيات للهدي النبوي وسط مجتمعاتهنّ.
استخدام الوسيلة التي يستخدمها الغرب لنشر تعاليمه فقد قام الغرب بإحتضان كثير من المسلمات وتأهيلهن ورعايتهن لكي ما يتحدثن بما يريد وسط مجتمعاتهن المسلمة،
وحتى لا يتمكن الغزو الفكري الذي يتغلغل في شتى أنحاء العالم من القضاء على خصوصيات المجتمعات الإسلامية.
المحافظة على تعاليم الهدي النبوي في التعامل الراقي مع المرأة ونشره عالمياً وسط غير المسلمين لكي لا ينتكس المجتمع إلى الجاهلية الأولى مرة أخرى.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
هناك عوامل تزيد من إنتشار المناهج الغربية في التعامل مع المرأة مثل الاعلام والفضائيات الغربية والعربية المشابهة لها واحتضان الغرب لكثير من المسلمات واستخدامهم كمعول لنشر قرارات المؤتمرات الدولية وسط المجتمعات المسلمة.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
كفل الهدي النبوي للمرأة حقوق كاملة ثابتة بالأحاديث النبوية والآيات القرآنية لن تُعدل بقررات أُخرى ، عكس ما وفرته المؤتمرات من ما توصلت إليه الجهود البشرية التي يمكن أن تتعرض للإلغاء أو التعديلات.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
دعت المؤتمرات الدولية إلى بعض الإيجابيات التي دعى لها الهدي النبوي منذ آلاف السنين، وخالفت الهدي النبوي في طريقة معالجة أمور مهمة في حياة المرأة بحثاً عن تنميتها وتطويرها ، أخرجتها من دائرة الفطرة السليمة التي فطر الله عليها عباده فجاءت نتائجها سلبية في مجتمعاتهم بل وفاقمت المشكلة وزادت نسبة الإحصائيات، خاصة فيما يتعلق بالحد من نسبة العنف الأسري الذي تتعرض له المرأة، وفيما يتعلق بمنع استغلال المرأة.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
أعطى الهدي النبوي للمرأة حقوقاً تتمتع بها منذ أربعة عشر قرناً ، جاءت بعض الجهود البشرية تتطالب بهذه الحقوق مؤخراً فقط بمسميات مختلفة، مثل رفع معاناة المرأة، والحد من العنف الأسري تجاه المرأة ، وتنمية المرأة ، ومساواة المرأة، وعدم إستغلال المرأة وغيرها من المسميات البشرية.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
وضع الهدي النبوي منهج واضح للتعامل مع المرأة في المجتمع وفي الحياة الأسرية وفي الحياة الزوجية، راعى فيه فطرتها التكوينية ووضح فيه كيفية التعامل مع المرأة ليقتدي به الجميع وفي الإقتداء به حل لكل المشاكل الأسرية والإجتماعية المتعلقة بالمرأة والأسرة.
الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات ، أثني عليه بما وفقني له من عمل هذا البحث، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وبعد
فبتوفيق الله سبحانه توصلت من خلال هذا البحث إلى جملة من النتائج والتوصيات ألخصها في النقاط التالية :
قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية، وأوضاع المرأة في الغرب اليوم
دعت تلك المؤتمرات من خلال هذه المصطلحات لعدد من السلبيات مثل : الدعوة إلى حرية العلاقة المحرمة، واعتبار ذلك من حقوق المرأة الأساسية. ونشر ثقافة الصحة الإنجابية، بمفهومها الذي يخالف التعاليم الإسلامية والمتمثل في توفير وسائل منع نقل الأمراض في حال العلاقات المحرمة، ووسائل منع الحمل وسط الشباب، والدعوة إلى الإجهاض الآمن. ونشر مفهوم الجندر (النوع الاجتماعي) ، الذي يبطل مفهوم الذكر والأنثى، ومن ثم الاعتراف بالشذوذ بجميع أنواعه. غير ذلك مما ينافي الهدي النبوي في التعامل مع المرأة والأسرة والمجتمع
استبدال تعاليم الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بالمنهج الغربي في التعامل معها
لماذا
كيفية التنفيذ
تعاليم الاسلام
تحمل هذه المصطلحات في طياتها الشر المستطير على المجتمعات لما فيها من تعاليم مخالفة للهدي النبوي في التعامل مع المرأة .
الأبعاد الخفية من وراء قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية
قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية، وأوضاع المرأة في الغرب اليوم

 
تستند تلك الدول ذات الإحصائيات المرتفعة المذكورة في المطالب السابقة تستند في معالجة مشاكل المرأة إلى ما يسمى بالمؤتمرات الدولية، وحركة تحرير المرأة ، ونجد أن القضية لم تُحل عندهم حتى الآن بل وتتفاقم يوماً بعد يوم والإحصائيات المذكورة سابقاً في زيادة دائمة. وتريد هذه المؤتمرات فرض قراراتها على جميع دول العالم لصبغ العالم بتعاليم مجتمعاتهم
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
العلاقات خارج إطار الزواج : لا تترتب على العلاقات بين الرجال والنساء في الغرب واجبات وحقوق بين الطرفين، فيفضل الرجال الإنسحاب من المسؤولية المترتبة على هذه العلاقات ويحملون المرأة العبء فهي بين خيارين إما أن تتحمل مسؤولية تربية أبناء الزنا بمفردها أو التخلص منهم بالإجهاض: (في أمريكا 10.4 مليون أسرة تعيلها الأم فقط (دون وجود أب) دائرة الإحصاءات الأمريكية:http://www.census.gov/Press-Release/www/releases/archives/families_households/009842.html
وفي أمريكا وحدها يقتل بالإجهاض أكثر من مليون طفل سنويا !! المصدر: المراكز الأمريكية الحكومية للسيطرةعلى الأمراض:http://www.cdc.gov/mmwr/preview/mmwrhtml/ss5511a1.htm
42 مليون جنين قتلوا بالإجهاض في أمريكا منذ عام 1973 إلى 2002)
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
فقد أدى تعري النساء والاختلاط في الدراسة والعمل والمرافق العامة _دون وجود ضوابط_ إلى انتشار الأمراض الجنسية : فتقول الإحصائيات أن ( في أمريكا أن أكثر من 65 مليون شخص مصابون بأمراض جنسية لا يمكن شفاؤها. المصدر: CNN والمراكز الأمريكية الحكومية للسيطرة على الأمراض : http://www.cnn.com/2000/HEALTH/12/05/health.stds.reut/
http://www.cdc.gov/nchstp/od/news/RevBrochure1pdfintro.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بنتاً ، مقارنة بوضعها في الغرب
ضمن الهدي النبوي للمرأة المسلمة في جميع مراحل عمرها السكن والنفقة، عكس المرأة الغربية فهي في الغالب تبدأ بالإستغلال عن أسرتها مادياً ولا يتكفل بها أحد لا أخ ولا أب ولا ذي قرابة ، فحمل الهدي النبوي عن الفتاة هموم تحصيل الرزق، بأن حثّ على تربية البنات، وبيّن فضل تربية البنات والنفقة عليهنّ، وتدبير أمورهنّ، على العكس مما تعانية المرأة في الغرب من الشقاء والتعب في تحصيل لقمة عيشها، مما إضطرها إلى قبول أي أوضاع في العمل حتى وإن كانت مذرية لتحصيل لقمة عيشها،
وجعل خطوات لحل المشاكل بين الأزواج لكي لا تتفاقم، ومنع _في حالة الشجار والخصام بين الأزواج_ الرجل من أن يضرب المرأة ضرباً مؤلماً أومهيناً مهما وصلت حدة الشجار بينهما، كما منع الضرب على الوجه.
وضع الهدي النبوي عدد من الضوابط للحد من حدوث العنف بين الأزواج وللحد من وقوع المشاكل وللمعاشرة بالمعروف، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه أسوة للمسلمين في ممازحته لزوجاته وملاطفتهنّ، وأمر صلى الله عليه وسلم الرجال بالترفق والحلم والأناة في معاملة الزوجات في قوله صلى الله عليه وسلم : (وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا)،
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة بوضعها في الغرب
40 -50 % ممن يقتل من النساء في أمريكا يكون القاتل
هو شريكها الحميم (زوج او صديق) المصدر : وزارة العدل الأمريكية
http://www.ojp.usdoj.gov/nij/topics/.../measuring.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة بوضعها في الغرب

شكل الهدي النبوي حماية للمرأة المسلمة من الوقوع في العنف الأسري الذي تتعرض له المرأة في الغرب اليوم بمعدلات كبيره بسبب شرب الخمور والخيانات الزوجية ،
المقارنة الحقيقية
في الوقت نفسه يُصور فيه الإعلام الغربي المرأة الغربية وكأنها تعيش في سعادة مطلقة كفلتها لها المناهج الغربية في التعامل مع المرأة.
وضح المبحث الأول (خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة) أن الهدي النبوي قد هيأ وضعاً مميزاً للمرأة أماً وبنتاً وزوجةً، يحيطها فيه بأحكام شرعية تجعلها تعيش هي وأسرتها ومجتمعها جميعاً في وضع آمن وسعيد.
المبحث الأول : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة
المطلب الأول : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في العبادة
المطلب الثاني : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في المجتمع
المطلب الثالث : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في الحياة الزوجية
المطلب الرابع : خصائص الهدي النبوي في التعامل مع طبيعة المرأة التكوينية
المبحث الثاني : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً وبنتاً وزوجةً مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب
المطلب الأول : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الثاني : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً ، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الثالث : الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بنتاً، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الرابع : الهدي النبوي في تعامل الرجل مع المرأة التي ليست من محارمه، مقارنة مع وضعها في الغرب
المطلب الخامس : أوضاع المرأة في الغرب ومنهج المؤتمرات الدولية
محاور البحث : إشتمل على مقدمة ومبحثين وخاتمة وفهارس علمية
جاء هذا البحث في دراسة الهدي النبوي في التعامل مع المرأة لتوضيح خصائص الهدي النبوي في التعامل مع المرأة وللرد على إدعاءات الغرب من خلال المقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب اليوم.
أهداف البحث
التأكيد على ضرورة العناية
_في هذه الفترة الحرجة التي تمر بها الأمة_
بقضايا المرأة عموماً وإعدادها وتوجيه التربية النبوية لها من قبل أسرتها والعلماء والدعاة والمصلحين والمفكرين والمؤسسات التعليمية والتربوية والدعوية.
أهداف البحث
إبراز أهمية التركيز وزيادة الإهتمام بنشر الهدي النبوي في التعامل مع المرأة لبناء الشخصية السوية التي تؤثر إيجاباً في مجتمعها.
أهداف البحث
أهداف البحث
قلة برامج التربية النبوية التي تُمكن من إنتشار الهدي النبوي التربوي في التعامل مع المرأة.
مشكلة البحث
قلة الممارسة العملية للهدي النبوي في التعامل مع المرأة، مما أدى إلى قلة ظهور الأثر التربوي للهدي النبوي على المرأة المسلمة.
مشكلة البحث
يتركز الغزو الفكري على المرأة المسلمة وعلى إبعاد أنظارها عن معالم المنهج النبوي بواسطة الاعلام العالمي وقضية المرأة وإحتضان كثير من المسلمات ضمن صفوف أعداء الأمة، وما زال الجهد المبذول الخاص بإعداد المرأة المسلمة وفق المنهج النبوي لا يتكافأ مع حجم ذلك الغزو الفكري المركز عليها.
مشكلة البحث
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة
أماً وبنتاً وزوجةً
مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب اليوم
إعداد : أ/هاله هاشم ابوزيد
1433هـ / 2012م
بسم الله الرحمن الرحيم
المؤتمر الدولي الأول للسيرة النبوية الشريفة
جـــــامـــعـــة إفـــريــقــيــا الـــعالـمية
كلية الشريعة والدراسات الإسلامية

إعداد : أ/هاله هاشم ابوزيد
1433هـ / 2012م
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة
أماً وبنتاً وزوجةً
مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب
حتى يُرفع من شأنها فلا يُظن أن ما بالمرأة المسلمة من فقر أو تخلف تقني أو تنموي أو تدريبي هو بسبب المنهج النبوي في التعامل معها .
العمل على التنمية الحقيقية للمرأة بإقامة معاهد ومؤسسات تعليمية على مستوى عال من الجودة في التدريب والتأهيل لتنمية مهارات المرأة المسلمة
ثم الانطلاق
الرجوع للهدي النبوي
التوصيات
التوصيات
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
راعى الهدي النبوي الطبيعة التكوينية للمرأة فوضع لها ما يتناسب مع فطرتها، أما المؤتمرات الدولية فقد أغفلت بعض الخصائص الفطرية المميزة للمرأة في قراراتها.
هناك معوقات تحد من إنتشار الهدي النبوي مثل العادات والتقاليد المحلية، ومثل قرارات المؤتمرات الدولية المنافية لتعاليم الهدي النبوي.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
وضّح الهدي النبوي طريقة التعامل مع المرأة أماً وبنتاً وزوجةً.
وضّح الهدي النبوي الأمور المتعلقة بالمرأة في كل شيء وفي ما يتعلق بعمل المرأة وتعليم المرأة والحقوق المالية للمرأة.
يثير الغرب الشبهات على بعض التعاليم والأحاديث النبوية بسبب عدم الفهم العميق لها مثل حديث "الضلع الاعوج".
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
كان واقع المرأة قبل الهدي النبوي (في الجاهلية الأولى) مليئ بالظلم والإضطهاد للمرأة، فحظيت المرأة بعد الهدي النبوي بمكانة رفيعة في المجتمع، ثم تمثلت الجاهلية الثانية في ترك الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أواستبداله بالمنهج الغربي في التعامل مع المرأة.
توصل البحث إلى عدد من النتائج منها :
كيفية التنفيذ
أبعاد خفية لقضايا المرأة في المؤتمرات الدولية
لماذا
أثر خفي
تفكيك الأسرة المسلمة
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
تعدد العلاقات بين الرجال : يتوالى على المرأة في الغرب عدد من الرجال ، كلما قضى أحدهم حاجته منها تخلى عنها لآخر: (في تقرير للمراكز الأمريكية الحكومية للسيطرة على الأمراض: متوسط عدد النساء اللاتي يقيم معها الرجل الأمريكي علاقات جنسية هو سبع نساء، بل إن 29 % من الرجال قد أقاموا علاقات جنسية مع أكثر من 15 امرأة في حياتهم: المصدر http://www.cdc.gov/nchs/data/ad/ad384.pdf
ونشر في بي بي سي دراسة أجريت على 14 دولة أظهرت أن: 42% من البريطانيين اعترفوا بإقامة علاقة مع أكثر من شخص في نفس الوقت بينما نصف الأمريكيين يقيمون علاقات غير شرعية (مع غير أزواجهم). وكانت النسبة في إيطاليا 38 ٪ وفي فرنسا 36 ٪ المصدر : بي بي سي ( BBC ): http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/177333.stm) ()
التحرش الجنسي : تعمل المرأة الغربية في أماكن مختلطة مما ينتج عنه أنواع من الاضطهاد والتحرش الجنسي وبمعدلات كبيرة: أكدت دراسة قامت بها وزارة الدفاع الأمريكية أن: 78 % من النساء في القوّات المسلّحة تعرضن للتحرش الجنسي من قبل الموظّفين العسكريّين. المصدر: الوزارة الأمريكية (Veterans Affairs) : http://www.rehab.research.va.gov/jour/08/45/3/pdf/Street.pdf ()
الاسترقاق (حوالي خمسين ألف امرأة وطفلة يتم تهريبهن إلى الولايات المتحدة سنوياً لاسترقاقهن وإجبارهن على ممارسة البغاء. المصدر: نيويورك تايمز: http://query.nytimes.com/gst/fullpag...57C0A9669C8B63
أصبح استثمار أجساد النساء في شتى صور الإباحية صناعة عظيمة في الغرب حيث تجلب : 12 مليار دولار سنويا في أمريكا وحدها: المصدر: رويترز( http://www.reuters.com/article/latestCrisis/idUSN1265950
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
أباح المجتمع الغربي المسكرات والتعري والإختلاط في الدراسة والعمل، مما أدى إلى تعرض النساء في الغرب للاغتصاب: فتقول الإحصائيات أن (في أمريكا يتم اغتصاب 683 ألف امرأة سنويا أي بمعدل 78 امرأة في الساعة المصدر: وزارة العدلالأمريكية (http://www.ojp.usdoj.gov/ovc/publica...gy/general.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة بنتاً ، مقارنة بوضعها في الغرب

فقد (أكد تقرير لوزارة العمل الأمريكية أن: معظم النساء في الغرب يعملن في الوظائف ذات الأجور المنخفضة والمكانة المتدنية. وحتى مع الضغوط التي تبذلها الحكومة في تحسين وظائف النساء فإن 97 % من المناصب القيادية العليا في أكبر الشركات يشغلها رجال.
المصدر: وزارة العمل الأمريكية (تقرير السقف الزجاجي - Glass Ceiling): ـ http://www.dol.gov/oasam/programs/history/reich/reports/ceiling.pdf
وفي تقرير آخر لوزارة العمل الأمريكية :
89 % من الخدم وعمال التنظيف هم النساء
97 % من وظائف السكرتارية تقوم بها النساء
93% من موظفات الاستقبال هم النساء
76 % من المحاسبين في المحلات هم النساء
74 % من نوادل المطاعم هم النساء
المصدر: وزارة العمل الأمريكية: http://www.dol.gov/wb/factsheets/20lead2007.htm
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً ، مقارنة بوضعها في الغرب
ضمن الهدي النبوي للمرأة عيشة أسرية مفعمة بالإهتمام والحنان منذ بدايتها بما فرضه من ضوابط مميزة في الزواج ، وحتى بعد تقدم عمرها وإنقطاع عطائها بما حث عليه من إكرام الأم في كبرها، فتظل مكان الرعاية والحنان والاهتمام من أبناؤها وأحفادها ، عكس ما تعانيه النساء في الغرب من وحدة وإنعزال بعد تقدم أعمارهنّ : تشير إحصائيات إلى أن (نصف عدد النساء الأمريكيات ممن تجاوزن 75 سنة يعشن وحدهن. المصدر: دائرة الإحصاءات الأمريكية: http://www.census.gov/Press-Release/www/releases/archives/facts_for_features_special_editions/001626.html
فتُشير الإحصائيات إلى أن : 1320امرأة تقتل سنويا أي حوالي أربع نساء يقتلن يوميا بواسطة أزواجهن أو أصدقائهن في أمريكا ، المصدر تقرير لوزارة العدل الأمريكية
http://www.ncjrs.gov/pdffiles1/nij/199701_sectionI.pdf
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة زوجةً، مقارنة بوضعها في الغرب
فجاء في المبحث الثاني (الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أماً وبنتاً وزوجةً مقارنة مع أوضاع المرأة في الغرب) مقارنة توضح الحقائق التي يخفيها الإعلام الغربي عن وضع المرأة في الغرب وما تعانيه من هموم وأحزان سببتها لها الطريقة التي ينتهجها الغرب في التعامل مع المرأة.
لكن المؤتمرات الدولية قد عملت على تشويه هذه الصورة في الأذهان، وأظهرت المرأة المسلمة وكأنها محرومة وتنقصها كثير من الأمور التي ستضيف لها سعادة في حياتها الأسرية أو الإجتماعية.
وضع رؤية تجمع كل جوانب هذا الموضوع ندعو من خلالها العلماء والدعاة والخاصة والعامة ليقفوا يداً واحدة بعمل جاد هادف ومدروس مبني على تحليل وتدبير وتخطيط يضم الجهود المختلفة ويجمع الطاقات المتنوعة على هدف واحد بشأن ترقية المرأة وتنميتها بالإستناد إلى الهدي النبوي في ذلك.
أهداف البحث
هناك معوقات_محلية وعالمية_ أمام تطبيق الهدي النبوي في التعامل مع المرأة في المجتمعات المسلمة اليوم.
مشكلة البحث
كما نجد طعناً من الغرب والمستشرقين في معاملة الهدي النبوي للمرأة وزعموا أنه يظلم المرأة ويُسيء معاملتها.
فتحتاج مسيرة مجتمعاتنا الاسلامية اليوم إلى زيادة الاهتمام والتركيز على أمر إعداد المرأة المسلمة وتنمية شخصيتها وفق الهدي النبوي، مما سيؤثر إيجاباً في عطائها في أسرتها ومجتمعها.
مشكلة البحث
الجندر
مساواة المرأة
تنمية المرأة
محاربة العنف ضد المرأة
المحافظة على صحة المرأة
ضمان حقوق المرأة
الارتقاء بوضع المرأة
قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية، وأوضاع المرأة في الغرب اليوم

قدمت المؤتمرات الدولية مصطلحات براقة لحل قضايا المرأة مثل : الارتقاء بوضع المرأة ، ضمان حقوق المرأة ، المحافظة على صحة المرأة ، محاربة العنف ضد المرأة، تنمية المرأة، مساواة المرأة، والجندر،
الهدي النبوي في التعامل مع المرأة أختاً في الملة، مقارنة بوضعها في الغرب
شرع الهدي النبوي قواعد للتعامل بين الرجل والمرأة التي هي ليست من محارمه ، فشكل لها حماية ، بفرض الحجاب وما يتبعه من إجراءات وقائية، فضمن لها حماية من مخاطر الإباحية، والعمل المختلط ومخاطر العلاقات خارج إطار الزواج ، على عكس ما تعانيه المرأة في الغرب.
سنويا حوالي 3 ملايين امرأة في أمريكا يتعرضن لاعتداء جسدي من زوج او صديق . المصدر: الموقع الرسمي الحكومي لولاية نيوجرسي الأمريكية:
http://www.nj.gov/dca/dow/publications/dvfactsheet06.pdf
22.1 % من النساء في أمريكا تعرضن لاعتداء جسدي من زوج او صديق ) المصدر: وزارة العدل الأمريكيةhttp://www.ncjrs.gov/txtfiles1/nij/181867.txt)
التوصيات :
الخروج من دائرة الدفاع عن تعاليم الهدي النبوي وصد منهج المؤتمرات الدولية إلى دائرة تقديمة للغرب _ طرح البديل الإسلامى _كمنهج لإصلاح مجتمعاتهم لأنه منهج الخالق وسيصلح شأن المخلوق حتى ولو لم يكن مسلماً، وربما كان ذلك سبباً في دعوتهم إلى الإسلام.
الخروج من حالة الهزيمة النفسية للمسلمين والتي تسبب فيها التخلف التقني والاقتصادي والعسكري للدول المسلمة والتي جعلت بعض المسلمين يظُن أن ما عند الغرب قد يكون أفضل في بعض الأمور.
على الباحثين تحليل الأحاديث النبوية التي يكتنفها الغموض في الفهم، لإستخراج فوائدها مثل حديث الضلع الأعوج.
إزالة المعوقات التي تحد من انتشار الهدي النبوي، المعوقات المحلية الداخلية من عادات وتقاليد والمعوقات الخارجية العالمية من قرارات المؤتمرات الدولية الغير إيجابية في إصلاح حال المرأة والأسرة.
إستخدام كل الوسائل التي يمكن من خلالها الدعوة للتمسك بالهدي النبوي في شأن المرأة، وإستخدام الإعلام بكل وسائله فهو الوسيلة الأقوى تأثيراً والأكثر إنتشاراً، فهو الوسيلة الأقوى وسط شباب المسلمين من الجنسين الغزو الفكري الغربي عبر الفضائيات والإنترنت.
تلمس القضية الحقيقية للمرأة وهي تخلف المجتمع وانحرافه عن الهدي النبوي، والعمل على تكوين جمعيات نسوية دعوية تنادي بحقوق المرأة المسلمة التي ضاعت منها بسبب البعد عن الهدي النبوي أو بسبب التقاليد المتنافية مع تعاليم الاسلام ، التقاليد المحلية أو التقاليد الغربية الدخيلة.
نشر المنهج النبوي في التعامل مع المرأة محلياً وعالمياً وتعريف الناس به ودعوتهم إليه لتطبيقه.
العمل على جمع المؤسسات والمراكز النسوية في الدول الإسلامية لعقد مؤتمرات دورية وتبادل الخبرات والتخطيط في هذا الشأن.
عمل معجم يتضمن شرح لكل ما جاء في السيرة النبوية عن المرأة، يُجمع فيه الأحاديث وشرحها وتحليلها وما يتعلق بها من أحكام فقهية.
إستخراج حقوق وواجبات المرأة من السيرة النبوية ونشرها عالمياً وتقديمها كمنهج للحلول المتكاملة للمرأة والأسرة.
إنشاء مركز عالمي لأبحاث للسيرة النبوية المتعلقة بقضايا المرأة.
إدخال مادة المرأة في السيرة النبوية للتدريس في المدارس والجامعات.
العمل على الحد من الإنقياد لقرارات المؤتمرات الدولية خاصة السلبية منها، لأن في الهدي النبوي ما يكفي من محتويات لإصلاح مجتمعاتنا الاسلامية وإصلاح حال المرأة والأسرة. ومخاطبة الدول الإسلامية والمفكرين المسلمين الذين إنقادوا لقرارات المؤتمرات الدولية ودعوتهم للعودة للهدي النبوي.
متابعة أنشطة الأمم المتحدة التي تُقام في بلداننا لنشر مناهج وقرارات المؤتمرات الدولية الغربية، للحد منها وللرد عليها أو للمشاركة فيها لكشف خططها، فغالباً ما تُقام تلك الأنشطة بمسميات غير واضحة في شكل ورش عمل وسمنارات ولا يعلم بها المصلحين والدعاة والمفكرين الغيورين على الاسلام والمسلمين.
إقامة مرافق مستشفيات، وأسواق تجارية ومؤسسات حكومية وجامعات خاصة بالنساء تختص بتقديم الخدمة للنساء لمنع الخلوة والإختلاط المحرم والتبرج المحرم الذي فاقم مشكلة المرأة في الغرب.
Full transcript